الأونروا تستضيف دورة تدريب المدربين على التوعية بالنزاعات التابع للشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ في عمان

08 آب 2017
دورة تدريب المدربين على التوعية بالنزاعات التابع للشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ في عمان في يوليو 2017. © صورالأونروا  2017

استضافت دائرة التعليم في وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) في الفترة من 10 إلى 13 تموز دورة تدريب المدربين على التوعية بالنزاعات التابع للشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ. وقد ضم هذا الحدث، الذي شهد المرحلة الأولى من برنامج عالمي لبناء القدرات لتعزيز تقديم التعليم الذي يراعي النزاعات، أكثر من 30 من ممارسي التعليم وواضعي السياسات والأكاديميين من وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية حول العالم.

والشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ (إيني) هي شبكة عالمية مفتوحة تضم أكثر من 13,000 عضو و 130 منظمة شريكة تعمل في 190 دولة حول العالم لدعم تقديم تعليم ذو جودة وآمن في حالات الطوارئ وحالات ما بعد الأزمات. ويمثل التدريب في عمان المرحلة الأولى من نموذج التدريب المتتالي الذي يقدر أن يصل إلى حوالي 800 من ممارسي التعليم وصناع السياسات.

وفي كلمتها الترحيبية، قدمت مديرة دائرة التعليم في الأونروا، الدكتورة كارولين بونتيفراكت، لمحة عامة عن السياق الذي تعمل فيه الأونروا. وأستعرضت خبرات الأونروا الواسعة في تقديم التعليم في حالات الصراع والأزمات، مع إبراز دور مبادرة إصلاح التعليم في بناء نظام تعليمي قوي وقادر على التكيف. وأكدت الدكتورة بونتيفراكت قائلة: "يبقى التعليم الجيد والشامل والمنصف هدفنا الرئيسي". غير أنها أضافت: "خلال حالات الطوارئ، قد يكون من الضروري القيام بالأمور بشكل مختلف، وبذل المزيد من الأشياء الأخرى، والقيام بأشياء لم تكن موضع التركيز من قبل، وهذا هو جوهر نهج الأونروا في مجال التعليم في حالات الطوارئ".

وبينت منسقة الفريق العامل المعني بسياسة التعليم في الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ، لورا ديفيدسون، أن سياسات وبرامج التعليم بحاجة إلى الاستجابة للسياق من خلال كونها "حساسة للنزاع" لتحقيق أقصى قدر من الآثار الإيجابية للتعليم في حالات النزاع.

وخلال التدريب الذي استمر أربعة أيام، تم إطلاع المشاركين على المفاهيم الأساسية للتعليم الذي يراعي النزاعات وكيفية إدماجها في التخطيط التعليمي ودورة المشروع. وعمل المشاركون أيضا على بناء تقنياتهم الخاصة بتيسير التدريب ووضعوا خطط عمل لبدء التدريب في المواقع التي يعملون فيها.

وفي اليوم الأخير، انضمت للمجموعة السيدة ياسمين شريف، مديرة مبادرة التعليم لا يمكن أن ينتظر، وهي مبادرة عالمية جديدة للتعليم في حالات الطوارئ، والتقت أولا مع مديرة دائرة التعليم في الأونروا، ثم أمضت قرابة الساعة مع مجموعة الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ، وشرحت للمشاركين كيف أن مبادرة التعليم لا يمكن أن ينتظر تسعى لتلبية احتياجات الأطفال في وقت الأزمات. وشددت على أهمية العمل بالتعاون مع جميع الشركاء، وونوهت بدور جميع أعضاء مجموعة الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ في هذا الصدد.

وقد رحبت الأونروا - بخبرتها الطويلة في توفير التعليم في حالات الطوارئ وألازمات الممتدة - بفرصة استضافة هذا الحدث، حيث مكنت الوكالة من التعبير عن التزامها بتوفير التعليم في حالات الطوارئ ودور مجموعة الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ في هذا الصدد.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724