الأونروا تستنكر القصف الذي أودى بحياة امرأة لاجئة من فلسطين ودمر إحدى المدارس

18 حزيران 2015

 

إن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) تندد بشدة بتلك الجهات المسؤولة عن الانفجار الدموي الذي وقع يوم 16 حزيران في مخيم خان الشيح للاجئي فلسطين جنوب غرب ريف دمشق. وقد تسبب الانفجار بمقتل لاجئ فلسطيني وإصابة عدد غير محدد من الأشخاص. وأدى انفجار كبير وقع في مدرسة تابعة للأونروا إلى تدمير مبنى ملاصق لواحدة من منشآت الأونروا كانت تستضيف نشاطات صيفية يشارك فيها أطفال ما تسبب بإصابة طفل واحد على الأقل. ويذكر أن المدرسة قد كانت خالية وغير مستعملة منذ عدة شهور.

وكان مخيم خان الشيح قد تعرض للعديد من ضربات الذخائر المتفجرة على مدار يوم 16 حزيران، بدأت في حوالي الساعة الواحدة بعد منتصف الليل بانفجار يعتقد أن سببه قذيفة هاون. ثم في حوالي الساعة 11:30 صباحا تعرض المخيم للعديد من الضربات بما في ذلك سقوط برميل متفجر واحد على الأقل قامت إحدى الطائرات بإلقائه حسبما تفيد بذلك بعض التقارير.

وإذ تستهجن الأونروا لوقوع خسائر في الأرواح وحدوث إصابات وصدمات في أوساط المدنيين الفلسطينيين، بمن في ذلك الأطفال، فإنها تشعر بالهول من الانفجار الذي أصاب منشأة تابعة للأمم المتحدة، وهي تطالب كافة أطراف النزاع بالاعتراف بالمنشآت التابعة للأمم المتحدة وباحترام قدسيتها وحياديتها وحرمتها. كما تناشد الأونروا الحكومة السورية بضمان احترام التزاماتها بموجب القانون الدولي وبضمان التقيد بها. كما وتناشد الأونروا الجماعات المسلحة في سورية باحترام التزاماتها القانونية الدولية والتقيد بها. ينبغي أن يتم وضع نهاية لمزاولة النزاع المسلح في مناطق المدنيين ولكافة الإجراءات التي تتسبب بتهديد حياة ورفاه المدنيين الفلسطينيين والسوريين في سائر أرجاء سورية.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724