الأونروا تطلق أسابيع المرح الصيفية لعام 2022 في قطاع غزة

29 حزيران 2022
رئيس هيئة شئون موظفي الأونروا، بن ماجيكودونمي، ونائب مدير شئون الأونروا بغزة، جينيفر أوستن، يفتتحان أسابيع المرح الصيفية في قطاع غزة.   ©الحقوق محفوظة للأونروا 2022. تصوير محمد الحناوي.

أقامت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) ، اليوم  حفل الافتتاح الرسمي لأسابيع المرح الصيفية في غزة لعام 2022، والتي ستستمر من 25 يونيو إلى 28 يوليو. أٌقيم الحفل في مدرسة جباليا الابتدائية المشتركة "ب" التابعة للأونروا، وحضره رئيس هيئة شئون موظفي الأونروا، بن ماجيكودونمي، ونائب مدير شئون الأونروا في غزة، جنيفر أوستن، وكبار  من موظفي الأونروا، و ممثلين عن منظمات المجتمع المحلي والوكالات الشقيقة للأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية العاملة في غزة.

بناء على دراسة أجرتها الأونروا في أعقاب الأعمال العدائية في أيار / مايو 2021 في قطاع غزة، فإن التوابع النفسية للتعرض للصدمات المرتبطة بالحرب قد زادت، الأمر الذي جعل حوالي 42% من الأطفال قي الصف الأول، ممن خضعوا لدراسة مسحية في غزة، بحاجة إلى دعم نفسي. وحتى بعد مرور تسعة أشهر، كان لا يزال هنالك نحو 35 % من هؤلاء الأطفال يعانون من ارتدادات نفسية مرتبطة بالصدمة. وتُعد أسابيع المرح الصيفية في غزة إحدى استجابات وتدخلات الوكالة للمساعدة في تخفيف الآثار النفسية لدورات الصراع المتكررة والظروف المعيشية الصعبة الناتجة عن 15 عاماً من الحصار.

فبينما يُعد تحسين الشعور بالأمان والاستقرار النفسي أولوية بالنسبة للأونروا، فإن الدعم النفسي والاجتماعي الذي تقدمه الأونروا لأطفال غزة ضروري للغاية.

قالت جينيفر أوستن: "مثل جميع الأطفال في العالم، من حق الأطفال اللاجئين في فلسطين التمتع بحقوقهم الأساسية في العيش والتعلم واللعب في بيئة آمنة ومحفزة. هذا ليس مضموناً دائماً في غزة، لا سيما في السنوات الخمس عشرة الماضية التي شهدت حصاراً وتدميراً بسبب دورات العنف المتكررة. وأضافت: "بالنسبة لنا، فإن توفير الدعم النفسي والاجتماعي الضروري للأطفال هو أولوية قصوى". "وتُعد أسابيع المرح الصيفية عنصراً أساسياً ضمن جهودنا لإعادة تقديم الشعور بالأمن والاستقرار في حياة الأطفال، ومنفذاً للاستمتاع. نحن سعداء حقاً لرؤية مدى استمتاع الأطفال ".

وسيتمكن أكثر من 120,000 طفل وطفلة من لاجئي فلسطين، بما في ذلك الأطفال ذوي الإعاقة، من التفاعل مع أقرانهم لمدة أربعة أسابيع في 83 موقعاً تابعاً للأونروا في أنحاء قطاع غزة، من خلال مجموعة متنوعة من الأنشطة، بما في ذلك التخضير وإعادة التدوير والرياضة والرسم والحرف اليدوية وتعلم اللغة بالإضافة إلى توفير مساحة آمنة للعب، وهذا سيساعدهم على تعزيز القيم الاجتماعية للقيادة والاحترام والتعاون.

وبالإضافة إلى خلق بيئة آمنة لأطفال لاجئي فلسطين للعب، فإن أسابيع المرح الصيفية توفر أيضاً فرص عمل مؤقتة للشباب والشابات من لاجئي فلسطين، حيث توفر أسابيع المرح الصيفية 2,750 فرصة عمل قصيرة الأجل للاجئي فلسطين المسجلين لدى الأونروا من خلال برنامج خلق فرص العمل.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وسبعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140