الأونروا تعيد التأكيد على سياستها المتمثلة في عدم التسامح مطلقا مع خطاب الكراهية

24 حزيران 2022

 في الوقت الذي اجتمع فيه العالم في مقر الأمم المتحدة بالأمس لدعم مهمة التنمية الإنسانية والبشرية للاجئي فلسطين التي تقوم بها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) ، حاولت منظمة معروفة ذات دوافع سياسية مرة أخرى نزع الشرعية عن عمل الوكالة.  الأونروا وكالة ملتزمة التزامًا تامًا بدعم مبادئ الأمم المتحدة وقيمها، ولا تتسامح مطلقًا مع خطاب الكراهية والتحريض على التمييز أو العداء أو العنف.

 حتى عندما قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش للدول الأعضاء أن "الاستثمار في الأونروا يعني الاستثمار في استقرار المنطقة" ، وجدت الوكالة نفسها تؤكد - مرة أخرى - أنها تأخذ جميع مزاعم سوء سلوك الموظفين على محمل الجد، وهي تنظر بالفعل في  هذه التهم الموجهة حديثًا، مع ملاحظة أنه لم يتم مشاركتها مع الأونروا قبل الإعلان عنها.

 يوفر الإطار القانوني للوكالة عملية للتحقيق والتصرف في الحالات المحتملة لخطاب الكراهية أو التحريض على التمييز أو العداء أو العنف ، بما يتماشى مع قيم ومبادئ الأمم المتحدة.  في حال كان هناك سوء سلوك، ستتخذ الأونروا إجراءات تأديبية، وكالعادة، سيتم إطلاع اللجنة الاستشارية للوكالة من الدول المضيفة والمانحة مع سير العملية

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وسبعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140