الأونروا تفتتح مدرسة مخيم عمان الجديد الممولة سعودياً في الأردن

13 كانون الأول 2021
المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني (إلى اليسار) ينضم إليه سعادة د. نايف بن بندر السديري ، سفير المملكة العربية السعودية لدى المملكة العربية السعودية في الأردن (يسار) ، في حفل قص الشريط لافتتاح مدرسة الأونروا الإعدادية الجديدة للبنين ، والتي تم إنشاؤها بتمويل سعودي ، والممول من قبل السعودية. 2 بتاريخ 13 كانون الأول 2021. الحقوق محفوظة للأونروا ، 2021 ، تصوير

افتتح سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الأردن نايف بن بندر السديري والمفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) فيليب لازاريني، اليوم، مدرسة ذكور مخيم عمان الجديد الإعدادية الثانية الممولة من قبل المملكة العربية السعودية بحضور مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية في الأردن المهندس رفيق خرفان.

تم إنشاء المدرسة الجديدة وتأثيثها وتجهيزها بتبرع سخي من المملكة العربية السعودية من خلال الصندوق السعودي للتنمية، لتحل محل المدرسة القديمة. تم تجهيز المدرسة بأنظمة التخضير وتوفير الطاقة، مثل مجسات خاصة بالحركة، ونوافذ ذات زجاج مزدوج ومساحات مغطاة بالأشجار وأماكن مخصصة لتجميع المياه مع الخزانات الموجودة تحت الأرض. علاوة على ذلك، تم تصميم المدرسة لتتناسب مع احتياجات الطلبة من ذوي الإعاقة من خلال وجود مصعد وممرات ورمبات وأماكن لللمس ومراحيض خاصة مع وجود جميع الملحقات الضرورية.

وقال السفير السديري إن "المملكة العربية السعودية تعد رائدة في العمل الإنساني، بهدف رفع المعاناة الإنسانية عن مختلف الشعوب المتضررة والمحتاجة حول العالم، وتحرص على تسخير إمكاناتها ومواردها في خدمة القضايا الإنسانية بالتعاون مع الأمم المتحدة ووكالاتها ومنظمات المجتمع الدولي، وفي مقدم ذلك ما تقوم به المملكة من تكريس إمكاناتها لدعم القضية الفلسطينية في مختلف المجالات، ومنها علاقة التعاون التاريخية مع وكالة الأونروا والدعم المستمر لخدماتها وتقدير دورها تجاه دعم اللاجئين الفلسطينيين .واشار السفير السديري أن هذا المشروع التعليمي يأتي ضمن ذات السياق، ومنوهاً بأن "المملكة العربية السعودية من أوائل الدول الداعمة للوكالة، كونها ثاني أكبر داعم، وأن المملكة لن تألو جهداً في خدمة الأشقاء الفلسطينيين وقضيتهم العادلة.

وكجزء من الحفل، قام سعادة السفير نايف بن بندر السديري، والمفوض العام للأونروا، ومديرة شؤون الأونروا وعطوفة المهندس خرفان والوجهاء المحليين بجولة داخل المدرسة حيث التقوا بالطاقم التعليمي في الأونروا وتفقدوا مرافق المدرسة الجديدة. تخدم المدرسة حاليًا أكثر من 1400 طالبًا.

طلاب الأونروا في مخيم عمان الجديد، بما في ذلك طلبة مدرسة ذكور مخيم عمان الجديد الإعدادية الثانية، كانوا يدرسون في 12 مدرسة بنظام الفترتين. مع بناء هذه المدرسة الجديدة، تمكنت جميع مدارس الأونروا الأخرى في المخيم من الانتقال الى نظام الفترة الواحدة، مما يوفر بيئة تعليمية أفضل لأكثر من 7000 طالب.

قال المفوض العام للأونروا السيد فيليب لازاريني: "لقد كان الصندوق السعودي للتنمية شريكًا رئيسيًا للأونروا وعامل تمكين حقيقي للمشاريع الحيوية التي تعود بالنفع على لاجئي فلسطين مثل هذه المدرسة. حيث ساهم دعم المملكة العربية السعودية للاجئي فلسطين دائمًا بأنهم ليسوا لوحدهم. إنه دعم تقدره الأونروا  كثيراً وستبقى آمالها ثابتة حتى يتم التوصل إلى حل عادل ودائم لمحنة لاجئي فلسطين ".

في الأردن، تقدم الأونروا خدمات تعليمية عالية الجودة لأكثر من 119،000 طالب وطالبة من لاجئي فلسطين من خلال شبكة تتكون من 161 مدرسة تقع داخل وحول مخيمات لاجئي فلسطين وفي جميع أنحاء المملكة.

تعد المملكة العربية السعودية من أكبر الجهات المانحة للأونروا، حيث ساهمت بأكثر من مليار دولار منذ بدء شراكة المانحين مع الوكالة. منذ عام 2016، قاموا بدعم الأونروا في الأردن من خلال مشاريع تهدف إلى تحسين تقديم الخدمات التعليمية والصحية للاجئي فلسطين الأقل حظاً. حتى الآن، ساهموا ب 40 مليون دولار أمريكي من خلال ستة مشاريع استفاد منها حوالي 550،000 لاجئ فلسطيني يعيشون داخل وخارج مخيمات لاجئي فلسطين في الأردن.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140