الأونروا تمدد توزيع المساعدات النقدية المخصّصة للحاجات الأساسية للاجئي فلسطين القادمين من سوريا

15 حزيران 2016
الحقوق محفوظة للأونروا، 2013. تصوير محمود خير

تعلن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) أنها استطاعت بفضل مساهمات قدمتها الجهات المانحة الداعمة لبرنامج المساعدات النقدية من خلال المناشدة الطارئة لسوريا (2016), وعلى وجه الخصوص كل من فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية, أن تمدد مهلة تقديم المساعدة النقدية لتغطية الحاجات الأساسية بما في ذلك بدل الإيواء للاجئي فلسطين القادمين من سوريا والمؤهلين للحصول على هذه المساعدات وذلك لغاية نهاية شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2016. بالتالي أصبح مجموع قيمة المساعدة النقدية الشهرية المقدمة للاجئي فلسطين القادمين من سوريا الذين يتمتعون بالأهلية على النحو التالي:

  1. مساعدة نقدية شهرية بقيمة أربعين ألف ليرة لبنانية (أي 27 دولارا أميركيا) للفرد الواحد بدل غذاء. هذه المساعدة ستوزّع حتّى نهاية هذا العام.
  2. مساعدة نقدية بقيمة 150000 ل ل (أي 100 دولار أميركي) للعائلة لتأمين الحاجات الأساسية ستقدم لغاية شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2016.

تعليقًا على هذا القرار، قال السيد ماتايس شمالي، مدير عمليات الأونروا في لبنان: " ما زال لاجئو فلسطين الذين هربوا من الصراع في سوريا فئة ضعيفة جدًا وتُظهر دراسة حديثة قمنا بها بالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت أن 89.1% من لاجئي فلسطين القادمين من سوريا إلى لبنان فقراء وغير قادرين على تأمين حاجاتهم الأساسية علمًا أن عدد هؤلاء يصل إلى 40000 لاجئ بينهم 3500 شخص غير قادرين على تأمين المتطلبات الغذائية الضرورية. تشكل هذه الأرقام مصدرًا للقلق خصوصا مع حلول شهر رمضان الكريم".

وحث السيد شمالي الجهات المانحة إلى حشد الموارد من أجل حماية لاجئي فلسطين القادمين من سوريا الى لبنان من مخاطر غير مقبولة مشيرًا إلى أن غلاء المعيشة في لبنان والقيود المفروضة على دخول الفلسطينيين إلى سوق العمل تزيد من التحديات الماثلة أمام من لجأ مرتين وثلاث مرات. وأضاف إن الأونروا ستستمر بالعمل مع شركائها بهدف تأمين التمويل بشكل يسمح للاجئي فلسطين بالعيش بكرامة في حين ينتظرون ايجاد حل عادل لمحنتهم.

كما شدّد مدير الأونروا على جهود الوكالة المستمرة لجمع التبرعات التي من شأنها أن تسمح لها بتأمين المساعدات النقدية لفترة أطول.

في أيار/ مايو من عام 2015، اضطرت الوكالة إلى تعليق تقديم بدل الإيواء للعائلات الفلسطينية القادمة من سوريا بسبب النقص في التمويل. ولكن، بفضل نداء سوريا (2016)، تمكنت الأونروا من إعادة تأمين المساعدة النقدية بقيمة 100 دولار أميركي لمدة أربعة أشهر ابتداء من شهر آذار/ مارس 2016.   

أقرأ/ي (باللغة الأنجليزية) الدراسة التي أجرتها الأونروا مع الجامعة الأميركية في بيروت حول الحالة الاقتصادية والاجتماعية للاجئين الفلسطنيين في لبنان عام 2015

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

Zizette Darkazally
Public Information Officer - Lebanon Field Office
خلوي: 
+ 961 (0)1 840 490
مكتب: 
+ 961 (0)1 830 400