الأونروا تناشد الحصول بشكل عاجل على دعم سياسي ومالي في جامعة الدول العربية

08 آذار 2020
الأونروا تناشد الحصول بشكل عاجل على دعم سياسي ومالي في جامعة الدول العربية

دعا المفوض العام بالإنابة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) كريستيان ساوندرز الدول العربية إلى زيادة دعمها المالي والسياسي للاجئي فلسطين.

ولدى مخاطبته الجلسة 153 لمجلس وزراء الخارجية العرب في الرابع من آذار، أشار السيد ساوندرز إلى الضغوطات التي تعرضت لها الأونروا منذ عام 2018، وذلك عندما قررت الإدارة الأمريكية، المانح الأكبر للوكالة، بالتوقف عن تقديم دعمها المالي. وقال السيد ساوندرز: "إن كثافة وعدد اللاعبين المنخرطين في محاولة نزع شرعية الأونروا في تزايد يوما بعد يوم، وهم يستهدفون بشكل متزايد صانعي القرار والبرلمانيين في مختلف الأطياف السياسية في عواصم الدول المانحة بهدف قطع التمويل عن الأونروا" مضيفا "إن الهجمات تشكك في مهام ولايتنا وفي مهمتنا وتشتمل على جهود لإنهاء الأونروا من تقديم الخدمات للاجئي فلسطين في القدس الشرقية".

وأقر المفوض العام بالإنابة بالدعم القوي الذي تلقته الأونروا من جامعة الدول العربية ومن أعضاءها المنفردين، على الصعيدين المالي والسياسي على حد سواء.

وقال السيد ساوندرز: "إن الضغوطات على الأونروا تحيط بنا من كل جانب"، مضيفا "ولا يزال وضعنا المالي مستمر بالتدهور. وإنني ممتن للغاية لأولئك الأعضاء في جامعة الدول العربية الذين قاموا بزيادة دعمهم للوكالة".

وعقد المفوض العام للأونروا بالإنابة اجتماعات مع كل من الأمين العام لجامعة الدول العربية معالي السيد أحمد أبو الغيط ووزير الخارجية المصري معالي السيد سامح شكري ووزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة معالي السيد أنور قرقش ومع وزير الدولة السعودي لشؤون الدول الأفريقية معالي السيد أحمد بن عبدالعزيز قطان.

وفي ملاحظاته الختامية، أبدى المفوض العام للأونروا بالإنابة أسفه على أن الترتيبات التمويلية الحالية للأونروا قد اخفضت كثيرا عن الحد الأدنى للاحتياجات لعام 2020. وناشد من أجل الحصول على دعم أقوى وعلى تعهدات مالية جديدة، مثلما طلب القيام بصرف التبرعات في أقرب فرصة ممكنة لضمان استمرارية الخدمة.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.6 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724