الأونروا والاتحاد الأوروبي يفتتحان في بيروت معرضاً للصور لطلاب من لاجئي فلسطين من سوريا

14 أيلول 2018
طلاب من لاجئي فلسطين من سوريا يعرضون أعمالهم © صورة للأونروا بعدسة جيسي ثومبسون

افتتحت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) والصندوق الاستئمائي الأوروبي "مدد" اليوم معرضًا للصور في بيروت بحضور مدير عام الأونروا السيد كلاوديو كوردوني، وسفيرة الاتحاد الأوروبي في لبنان السيدة كريستينا لاسين.

يقدم المعرض الأعمال غير المنشورة التي قام بها عشرة طلاب من لاجئي فلسطين من سوريا في مجال التصوير والذين تم اختيارهم من كل مناطق لبنان للمشاركة في ورشة تدريبية حول التصوير قدمها مدربون دوليون. وخلال فصل دراسي واحد، تعلم الطلاب المبادئ الأساسية للتصوير الرقمي وطُلب منهم البدء بتوثيق حياتهم ونشاطات ومناسبات يتم تنظيمها في مجتمعاتهم، بما في ذلك النشاطات التي ينظمها الصندوق الاستئمائي الأوروبي "مدد".

خلال افتتاح المعرض قال مدير عام الأونروا في لبنان كلاوديو كوردوني "إنه لمن دواعي سرورنا أن نرعى هذا المعرض للاحتفال بالمواهب التي يتمتع بها الشباب من لاجئي فلسطين. تعبر هذه الصور عن الابتكار والعزم والشجاعة التي يمتلكها اللاجئون على الرغم من الواقع الأليم الذي يعيشونه ولنذكر كلّ العالم بأن اللاجئين أيضًا يستحقون العيش بكرامة بعيدًا عن الحروب والعنف."

وقال كارلوس بيريز أوساريو، أحد المدربين لهذا البرنامج: "إنّ التصوير يساعد الشباب على رؤية محيطهم بشكل أفضل ويسمح لهم بإكتشاف ذاتهم بالعمق. نشكر الأونروا  والصندوق الاستئمائي الأوروبي "مدد" على الفرصة التي منحانا إياها من أجل العمل مع هؤلاء الطلاب الموهوبين والملهمين .  تلخص الصور المعلقة على هذه الجدران أسابيع من العمل الدؤوب وحب الإطلاع والإبداع ونحن فخورون جدّا بإنجازات هؤلاء الطلاب."

يهدف الصندوق الاستئماني الأوروبي "مدد" الذي نشأ استجابةً للأزمة السورية، إلى تقديم خدمات تعليمية شاملة وتعزيز حماية الأفراد المعرضين للخطر، إضافةً إلى إلاغاثة ، وذلك من خلال برنامج الوكالة للمساعدة النقدية. وقد ساعد هذا الصندوق الأونروا في لبنان على تلبية احتياجات لاجئي فلسطين المتضريين الأزمة السورية.


الاتحاد الأوروبي والأونروا: معًا من أجل لاجئي فلسطين

تربط الاتحاد الأوروبي والأنروا شراكة استراتيجية يصونها هدف مشترك يتمثل بدعم تطوّر الإنسان وحاجات لاجئي فلسطين الإنسانية وحاجتهم إلى الدعم، إضافة إلى تعزيز الاستقرار في الشرق الأوسط. يعتبر الاتحاد الأوروبي المقدم المتعدد الأطراف الأكبر للمساعدة الدولية للاجئي فلسطين. ويساعد هذا الدعم الموثوق والمتوقع من الاتحاد الأوروبي الأونروا على تقديم خدمات تعليم عالية الجودة يوميًا لأكثر من نصف مليون ولد، إضافةً إلى رعاية صحية أولية لما يزيد عن 3.5 مليون مريض في الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وغزة. وقد سمح هذا الأمر للملايين من لاجئي فلسطين بالحصول على نوعية تعليم أفضل، وحياة أكثر صحيةً، وفرص توظيف، كما سمح لهم بتحسين ظروفهم المعيشية، ما يساهم في تطوير المنطقة بأكملها.  

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
هدى السمرا
مستشارة التواصل - لبنان (اللغة العربية والفرنكوفونية)
خلوي: 
+961 81 666 134
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن