الأونروا والمجلس النرويجي للاجئين ومنظمة الحق في اللعب شركاء في دعم الاحتياجات النفسية والاجتماعية لأطفال اللاجئين الفلسطينيين

03 آب 2017
المشاركون وهم يستمتعون بالتدريب على "دليل موارد الأنشطة النفسية والاجتماعية لدعم الأنشطة الترفيهية في الأونروا". © 2017 تصوير: هبة العكاشة.

نظمت الأونروا بالاشتراك مع المجلس النرويجي للاجئين ومنظمة الحق في اللعب، في الفترة من 17 إلى 20 تموز ورشة عمل في عمان لنحو 50 من موظفي التعليم في الأونروا للاحتفال بإطلاق برنامج بناء القدرات على نطاق الوكالة للمعلمين ومرشدي المدارس وأعضاء المجتمع في سوريا وغزة والضفة الغربية والأردن ولبنان. ويأتي إطلاق البرنامج لتعزيز الفهم المشترك لنهج الأونروا في التعليم الجامع والدعم النفسي والاجتماعي للطلاب، في الأوقات العادية وفي أوقات الطوارئ.

وشكلت ورشة العمل مثالا إيجابيا على الشراكة في العمل، حيث شاركت كل من الأونروا ومنظمة الحق في اللعب والمجلس النرويجي للاجئين في تبادل الخبرات في مجال تقديم الدعم النفسي والاجتماعي في حالات الطوارئ. ورحب المشاركون بالفرصة التي أعطيت لهم للتعرف على المزيد من المعلومات حول المجموعة الواسعة من الأدوات ذات العلاقة التي تملكها الأونروا، وكذلك برنامج "التعلم الأفضل" التابع للمجلس النرويجي للاجئين في غزة، والذي يساعد الأطفال الذين يعانون من الكوابيس. كما دعمت منظمة الحق في اللعب التدريب على دليل الأونروا المتعلق بالموارد الترفيهية للأنشطة الاجتماعية والدعم الاجتماعي ، كما شارك الحاضرون بنشاط في الأنشطة الترفيهية المصاحبة مظهرين تأثيرهم الإيجابي.

وأكدت مديرة دائرة التعليم في الأونروا، الدكتورة كارولين بونتيفراكت، أن "الأطفال يحتاجون إلى الدعم النفسي والاجتماعي في جميع الأوقات، ولكن تكون الحاجة ماسة في ظروف الطوارئ". وأضافت أن " الإطار المفاهيمي للدعم النفسي والاجتماعي في مدارس الأونروا يتطابق مع الإطار الكلي للصحة النفسية والإجتماعية في الأونروا مما يسهم في مساعدة مرشدي المدارس والمعلمين على تعزيز بيئات التعلم الجامع وفهم أفضل لاحتياجات الطلاب النفسية وكيفية التعامل معها".

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن