الأونروا واليونيسف: دعم تعليم الأطفال من لاجئي فلسطين في لبنان

08 أيلول 2017
أطفال لاجئي فلسطين في مدرسة حيفا في لبنان فرحون بالعودة الى المدرسة. الحقوق محفوظة للأونروا 2017، تصوير فراس أبو علول

يوم أمس فتحت مدارس وكالة الأمم المتّحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) أبوابها لـ36400 طفل فلسطيني لاجئ في لبنان، بينهم حوالي 5000 طفل فلسطيني لاجئ من سوريا، بمناسبة اليوم الأول من العام الدراسي 2017/2018. قدّمت اليونيسف لجميع هؤلاء الأطفال وعائلاتهم رزمات العودة إلى المدرسة التي تحتوي على المستلزمات الضرورية للدراسة.

تحضيرا للعام الدراسي الجديد دعمت اليونيسف الأونروا عبر تقديم نشاطات التعليم الصيفي لـ5277 طفلا في الصفين الأوّل والثاني ابتدائي. هذه السنة ستقدّم الأونروا واليونيسف 100 منحة دراسية لأطفال لاجئي فلسطين ذوي الاحتياجات الخاصة ليتعلّموا في مراكز التعليم الخاصة. بالاضافة الى ذلك، سيستفيد 180 تلميذا من دعم تشخيصي وعلاجي بمساعدة من اليونيسف. وتساهم اليونيسف أيضا في تحسين البيئة التعلمية عبر إعادة تأهيل مدارس الأونروا وصيانتها وتأمين الدعم التعلمي لـ3990 طفلا.

في هذه المناسبة قالت نائب مدير عام الأونروا في لبنان غوين لويس: "أسعدني اليوم أن أرى الأطفال متحمّسين لبدء العام الدراسي. أفتخر بجهود أساتذة الأونروا في دعم تعليم الأطفال من لاجئي فلسطين في لبنان – وخاصة في مساعدتهم على تخطّي آثار الاشتباكات الأخيرة في عين الحلوة".

في هذا الصدد ستقدّم الأونروا بدعم من شركاء اليونيسف من المجتمع المدني، الدعم النفسي والاجتماعي لأطفال لاجئي فلسطين في مدارس عين الحلوة لمساعدتهم على التغلّب على آثار الصراع. 

بهدف تحسين معدلات الالتحاق والبقاء في مدارس الاونروا ومراكز التدريب، أطلقت الأونروا حملة توعية في آب/أغسطس 2017 وذلك بدعم من الصندوق الائتماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي للاستجابة للأزمة السورية - "مدد" وبالتعاون مع اليونيسف والمؤسسات غير الحكومية. 

وأضافت السيدة لويس: "آمل أن يتمكّن كل طفل فلسطيني لاجئ من الالتحاق بالمدرسة. ما زالت الأونروا مستمرّة في استقبال الأطفال المتسربين من المدرسة وأدعو الجميع الى تسجيل أطفالهم في هذا البرنامج". وأضافت: "التعليم يعطي الأطفال الأمل والفرح وهذا ما يحتاجه فعلا الأطفال الفلسطينيون".

كما أعربت السيدة لويس عن امتنانها لليونيسف والدول المانحة لأنّهم يحدثون تغييراً في حياة هؤلاء الأطفال عبر دعم حقّهم في التعليم وتحقيق اهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

تعبّر رند حميد وهي تلميذة في الصف السادس في مدرسة جفنا في البقاع عن فرحتها بالعودة الى المدرسة وتقول: "أنا متحمّسة لهذا العام الدراسي الجديد. أنا سعيدة لأنّنا سنلتقي اليوم بأصدقائنا من جديد." وأضافت: "أحبّ مدرستي. هنا نصنع الذكريات الجميلة". 

أما ممثلة اليونيسف في لبنان تانيا شابويزا فقالت واصفة هذا اليوم: "إن مشهد عودة آلاف الأطفال اليوم الى المدرسة يذكّرنا جميعا بما يمكن أن نحقّقه عبر التعاون والعمل معا". وأضافت: "نحن مستمرّون بالعمل مع جميع شركائنا لتأمين حقّ التعليم لجميع الأطفال من لاجئي فلسطين وذلك لتخفيف الأعباء الحقيقية التي تواجه هؤلاء الأطفال وعائلاتهم في لبنان". 

تدير الأونروا 67 مدرسة ابتدائية، متوسّطة وثانويّة في لبنان وتعتبر الجهة التعليمية الأساسية للاجئي فلسطين هنا. كما تقدّم الأونروا تدريبا مهنيا لحوالي 1200 شاب وشابّة في لبنان سنويّا. 

عن اليونيسف

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر ضعفاً واقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.
للمزيد من المعلومات عن اليونيسف وعملها من أجل الأطفال زوروا www.unicef.org

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء إلى العمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سهى بستاني
مكتب اليونيسف في لبنان، بيروت
مكتب: 
+961 03236167
مارتا بيتانيا
مكتب اليونيسف في لبنان، بيروت
مكتب: 
+961 03406565
آن كوهون
مديرة التواصل - لبنان (اللغة الإنكليزية)
خلوي: 
+961 76 884475
هدى السمرا
مستشارة التواصل - لبنان (اللغة العربية والفرنكوفونية)
خلوي: 
+961 81 666 134
يتمتع اثنان من طلاب الأونروا من غزة بالراحة في اليوم الأول من المدرسة. الحقوق محفوظة للأونروا 2017، تصوير رشدي السراج
ساعدوا في أرسال طفل لاجئ من فلسطين إلى المدرسة