الأونروا واليونيسف يطلقان إطار الأونروا الاستراتيجي وتقييم اليونيسف حول المراهقين والشباب من لاجئي فلسطين في لبنان

08 أيار 2018
السيد كلاوديو كوردوني، مدير عام الأونروا في لبنان، يلقي كلمة أثناء حفل اطلاق الأونروا واليونيسف ل " اطار الأونروا الاستراتيجي وتقييم اليونيسف حول المراهقين والشباب من لاجئي فلسطين في لبنان. صورة 2018 بعدسة رمزي حيدر

احتفلت كل من وكالة الأمم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، والأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) يوم 2 أيار/مايو بإطلاق إطار الأونروا الاستراتيجي للشباب من لاجئي فلسطين في لبنان، والتقييم الذي أعدته اليونيسف حول المراهقين والشباب من لاجئي فلسطين في لبنان، وذلك في فندق جيفنور روتانا في بيروت. حضر الحفل كل من مدير عام الاونروا في لبنان، كلاوديو كوردوني وممثلة اليونيسف في لبنان، تانيا شابويزا.

خلال الحفل، قدمت الأونروا ملخصا حول الإطار الاستراتيجي الذي أعدته والذي يتناول ما يعاني منه الشباب من لاجئي فلسطين وبشكل واسع من الشعور بالقلق وضيق الأفق. ينصب التركيز الأساسي للإستراتيجية على زيادة فرص الحصول على خدمات التعليم، تحسين سبل العيش وتقديم نهج مبتكرة تستلزم استخدام التكنولوجيا الحديثة والمشاركة والانخراط المستمرين للشباب.

عرضت اليونيسف أبرز النتائج التي توصلت اليها في التقييم الذي أعدته حول المراهقين والشباب والذي يلخص بحوثا أجرتها في المخيم حول الظروف المعيشية للشباب اللاجئ من فلسطين في لبنان والشباب من لاجئي فلسطين النازحين من سوريا والذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 24 سنة. وشمل التقييم مواضيع ذات صلة بتحصيلهم العلمي وحالتهم العاطفية، وحالتهم الصحية والنفسية والطرق التي يتبعونها يوميا للتكيف.

تواصل الأونروا بالشراكة مع اليونيسف وشركاء آخرين العمل لضمان مستقبل أفضل للاجئي فلسطين في لبنان من خلال توفير المهارات والفرص التي تمكنهم من تحسين أوضاعهم المعيشية والتمتع الكامل بحقوقهم. وللتعليم وتوفير فرص العمل المناسبة أهمية بالغة لضمان توفير مستقبل كريم للشباب من لاجئي فلسطين الذين يعيشون في لبنان." قال السيد كوردوني.

من جهتها نوّهت ممثلة السيدة اليونيسف تانيا شابويزا: "نحن ملتزمون بمواصلة العمل مع الأونروا وجميع شركائنا من أجل تخفيف بعض الأعباء الحقيقية التي تواجه الأطفال والمراهقين من لاجئي فلسطين في لبنان. إعادة المراهقين إلى المدارس وتعليمهم وتزويدهم بالمهارات الحياتية والمهنية الضرورية تبقى واحدة من أفضل الطرق لإعطاء المراهقين والشباب شعوراً بالحياة الطبيعية والاستقرار ومستقبل أفضل.


 

عن اليونيسيف

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر ضعفاً وتهميشًا، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال ، وفي كلّ مكان.                                                                
للمزيد من المعلومات عن اليونيسف وعملها من أجل الأطفال زوروا www.unicef.org (link is external)

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
هدى السمرا
مستشارة التواصل - لبنان (اللغة العربية والفرنكوفونية)
خلوي: 
+961 81 666 134
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن