الأونروا وصندوق الأوبك للتنمية الدولية يوقعان اتفاقية منحة بمبلغ 1,4 مليون دولار لتحسين البنية التحتية في مخيم شعفاط للاجئين

29 نيسان 2016
الصورة © الاوبك , دائرة الاعلام

قدم صندوق الأوبك للتنمية الدولية التزاما بدفع مبلغ 1,4 مليون دولار لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) من أجل دعم مشروع الوكالة لتحسين البنية التحتية في مخيم شعفاط بالقدس الشرقية. وقام بتوقيع الاتفاقية كل من المفوض العام للأونروا بيير كرينبول والمدير العام لصندوق الأوبك سليمان ج. الهربش في وقت سابق من هذا اليوم وذلك خلال حفل افتتاح معرض "الطفل المرح" الذي استضافه الصندوق في مقره بفيينا بمناسبة الاحتفال بالذكرى السنوية الأربعين لتأسيس الصندوق.

وأعرب المفوض العام كرينبول عن شكره للصندوق بالقول: "إن هذا التبرع السخي سيعمل على إحداث تحسينات هامة في صحة سكان مخيم شعفاط ونظافتهم الشخصية وكرامتهم". وأضاف كرينبول: "إننا ممتنون للغاية لهذا الدعم القوي والثابت الذي يقدمه الصندوق والذي مكن الأونروا بشكل مستمر من المساعدة في تحسين الظروف المعيشية للاجئي فلسطين على مدار ما يقارب من أربعة عقود من الاشراكة".

بدوره، استذكر السيد الهربش المدير العام للصندوق مشاهدته وعلى أرض الواقع الحاجة الماسة لإجراء تحسينات على البنية التحتية لمخيم شعفاط وذلك خلال الزيارة التي قام بها إلى هناك في عام 2014 من أجل افتتاح مشروع للمدارس قام الصندوق بدعمه. وقال الهربش: "تعد الأونروا واحدة من أقرب الشركاء لنا الذين يعملون في فلسطين، ونحن واثقون من أن هذا المشروع الجديد سيكون معلما آخر في شراكتنا وتعاوننا المثاليين".

ويهدف المشروع إلى تحسين الظروف الصحية والمعيشية لسكان مخيم شعفاط عن طريق رفع سوية شبكات المجاري ومياه الأمطار. وسيعمل المشروع أيضا على المساهمة في تحقيق سلامة أفضل للسكان وتحسين درجة الاستعدادية للموسم المطري الذي يتسبب حاليا بفيضانات وتلوثات شديدة. وسيبدأ المشروع في الأول من حزيران ويتوقع أن يتم الانتهاء من تنفيذه بحلول 31 أيار من عام 2018.

ويذكر أن حفل الافتتاح لمعرض الطفل المرح في فيينا قد حضره إلى جانب السيد كرينبول مفوض الأمم المتحدة السامي للاجئين المفوض العام السابق للأونروا فيليبو غراندي. وتم خلال المعرض استعراض مبادرة الطفل المرح التي تم تنفيذها في مخيم الزعتري للاجئين في الأردن والتي أقيمت كجزء من حملة الصندوق التي حملت عنوان "أحلام متساوية" والتي سلطت الضوء على محنة اللاجئين، وخصوصا أثر النزوح على الأطفال اللاجئين.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب: