الاتحاد الأوربي يقدم تبرعاً بقيمة 3 مليون يورو بهدف تأمين المساعدات الضرورية للاجئين الفلسطينيين في سورية

08 شباط 2018

قدم الاتحاد الأوربي تبرعاً بقيمة 3 مليون يورو (أي ما يعادل 3,7 مليون دولاراً أمريكياً) إلى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وذلك دعماً للنداء الطارىْ لسورية الذي أطلقه الوكالة عام 2017.

وسيساهم هذا التبرع في تمويل المساعدة النقدية الطارئة التي يتم توزيعها على أكثر من 16,000عائلة تعولها نساء لإعانتهم على تأمين احتياجاتهم الأساسية.

وقال السيد مايكل إيبي-أمانيا نائب مدير شؤون الأونروا في سورية: "بينما يقترب الصراع في سورية من دخول عامه الثامن فمن المهم ألا ننسى اللاجئين الفلسطينيين الذين تأثروا بهذا الصراع بنسبٍ متفاوتة والذين تعتمد غالبيتهم على الأونروا لتأمين حاجاتهم اليومية لاسيما تلك العائلات التي تعولها النساء والتي تكافح من أجل البقاء. نشكر الاتحاد الأوربي على دعمه المستمر لهذه المجموعة الأكثر بؤساً".

و سيمكّن دعم الاتحاد الأوربي الوكالة أيضاً من تعزيز استعدادها وقدرتها على الاستجابة للحالات الطارئة المفاجئة والتي تعتبر في غاية الأهمية في مرحلة عدم الاستقرار الكبير الذي تمر به سورية.  كما سيدعم التمويل الذي تم تقديمه من قبل مكتب المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية (إيكو) استدامة أعمال الحماية التي تقدمها الأونروا في سورية.

 قال يوسف هماش رئيس مكتب الاتحاد الأوربي للمساعدات الإنسانية في سورية :" يساعد الاتحاد الأوربي اللاجئين الفلسطينيين الأكثر بؤساً في سورية من خلال الأونروا كما يساعد أيضاً الشعب السوري الأكثر ضعفاً في سورية.  إذ يأتي في المرتبة الأولى بالنسبة للولاية الإنسانية المسندة لنا تقديم المساعدات للفئات الأكثر بؤساً. ولا تقتصر ترجمة ذلك على دعم الأونروا في التركيز على المساعدات المالية أو الغذائية، بل يتعداه إلى حماية الناجين من العنف الجنسي إضافة لبرامج حماية الطفل والتي يستفيد منها بشكل مباشر75,000 فرداً".

تسببت الحرب في سورية بنزوح 60% من إجمالي اللاجئين الفلسطينيين الباقين فيها والذين يبلغ عددهم  438,000لاجئ فلسطيني حيث تقدم الأونروا لهم رزمة شاملة من المساعدة التي تتضمن المساعدة المالية والغذائية وغير الغذائية والرعاية الصحية الطارئة والتعليم في حالات الطوارىْ وسبل العيش وخدمات المياه والصرف الصحي.

ويعد الاتحاد الأوربي شريكاً للأونروا منذ أمدٍ بعيد حيث قام وبسخاء بدعم برامج الأونروا الطارئة تلبيةً لاحتياجات اللاجئين الفلسطينيين في سورية.  يذكر أن المساعدات الإنسانية للاتحاد الأوربي إلى نداء الأزمة الذي أطلقته الوكالة في سورية منذ عام 2012  تجاوزت 27 مليون يورو (تقريباً 33 مليون دولاراً أمريكياً).


تعريف بالمفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية (إيكو)

يعتبر الاتحاد الأوربي والدول الأعضاء فيه المتبرع الرئيسي للمساعدات الإنسانية في العالم، فالمساعدات الإغاثية  تعبير عن الوحدة الأوربية تجاه المعوزين حول العالم، وتهدف لحماية أرواح الآخرين والحيلولة دون معاناتهم الإنسانية والتخفيف منها وحماية وحدة وكرامة الشعوب المتأثرين بالكوارث الطبيعية والكوارث ذات المنشأ البشري.

وتضمن المفوضية الأوربية التوصيل السريع والفعال للمساعدات الإغاثية  للاتحاد الأوربي عبر أداتيها الرئيسيتين وهما المساعدات الإنسانية والحماية المدنية.

وتساعد المفوضية من خلال إدارتها العامة للعمليات الأوربية للمساعدات الإنسانية (إيكو) أكثر من 120 مليون ضحية من ضحايا النزاعات والكوارث كل عام.

يجدر بالذكر أن مكتب رئاسة  إيكو موجود في بروكسل ولها مكاتب في أرجاء العالم وهي تقدم المساعدات للأفراد الأكثربؤساً بناء على حاجاتهم الإنسانية فقط.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن