الاتحاد الأوروبي والأونروا يقدمان ورشة عمل حول مهارات التفاوض للشباب من لاجئي فلسطين في لبنان

26 أيار 2016
جانب من ورشة العمل حول مهارات التفاوض للشباب من لاجئي فلسطين في لبنان. الحقوق محفوظة للأونروا، 2016
الاتحاد الأوروبي والأونروا يقدمان ورشة عمل حول مهارات التفاوض للشباب من لاجئي فلسطين في لبنان

عقدت في مركز سبلين للتدريب (الحرم الجنوبي) نهاري الجمعة 13 و20 أيار /مايو 2016 ورشة عمل حول "مهارات الإعداد للتفاوض: تحليل الإشكاليات" نظمتها الأونروا في اطار مكون "الحوكمة الديمقراطية" لمشروع تحسين الظروف المعيشية لاجئي فلسطين في لبنان" الممول من الاتحاد الأوروبي.

وحضر الدورة الافتتاحية للورشة المدير العام للأونروا في لبنان السيد ماتياس شمالي وعشرون طالبةً وطالباً من حرمي مركز سبلين للتدريب الشمالي والجنوبي وموظفين من الأونروا وأساتذة وممثلين عن هيئة الطلاب.

و تولّت الخبيرة القانونية في منظمة العمل العربية الدكتورة ايمان خزعل اعداد الدورة التدريبية وتيسيرها من خلال تحليل الإشكالية المتعلقة بعمل لاجئي فلسطين في لبنان عبر المحاور التالية: المحور الأول تحليل الوضع القانوني للاجئين الفلسطينين في لبنان والمحور الثاني تحليل واقع العمال الفلسطينيين والمحور الثالث تحليل البيئة المحيطة. أما خلال الجلسة الثانية، فجرى النقاش حول استثمار نتائج التحليل في التطبيقات العملية حيث شارك الطلاب في تمرين لعب أدوار متخرجين من كلية الطب و كلية الحقوق وحللوا اشكاليات حقهم في ممارسة هذه المهن في لبنان.

وعلقت الدكتورة خزعل على ورشة التدريب قائلة: "ان هؤلاء المتدربين ألقاً واعداً بالتغيير، لذلك فهم يستحقون كل دعم لتمكينهم من سبر غور الماضي للإستفادة منه ورسم المستقبل وتشكيله".

من جهته قال السيد شمالي:"العثور على عمل يشكل جزء هام من الحياة الكريمة لشباب اللاجئين الفلسطينيين وهذه الورشة بالطبع مساهمة هامة لتزويدهم بمهارات التفاوض اللازمة من اجل اجتيازهم البيئة الصعبة للغاية في لبنان".

وفي تعليقات للطلاب، قال ابراهيم أيمن، وهو طالب يتخصص في الأنظمة والشبكات "رفعت هذه التجربة مستوى معرفتي بنفسي وبقدراتي وحقوقي كلاجىء فلسطيني في لبنان. واعتقد ان على كل شخص أن يعيش تجربة مماثلة ليتغير مفهومه بطريقة ناضجة".

بدورها، علقت سماح سعادة وهي ايضاً طالبة متخصصة بعلم الأنظمة والشبكات، واصفة الورشة بالتجربة الرائعة "سلّطت الضوء على القضايا المتصلة بقانون العمل وهي مهمة جداً اذ تزودنا بالأدوات العملية التي لم نكن مطلعين عليها".

تأتي ورشة العمل الحالية مكملًة لتدريب تم تنظيمه على مدى ثلاثة أيام في أيار/مايو 2015 ضمن التدخلات الممولة من الاتحاد الأوروبي لبناء القدرات وتهدف الى تزويد شباب اللاجئين الفلسطينيين بالأدوات المناسبة ليصبحوا عناصر قوية للتغيير.

ان الإتحاد الأوروبي هو المساهم الأول للأونروا في لبنان وتتراوح مساهماته من اعادة اعمار مخيم نهر البارد الى اعادة تأهيل المساكن والبنية التحتية في المخيمات والدعم للاجئن الفلسطينيين النازحين من سوريا والتعليم والتدريب.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

زيزيت دركزللي
مدير مكتب الإعلام - لبنان
خلوي: 
(+ 961 1) 840 490
مكتب: 
(+ 961 1) 830 400