الاتحاد الأوروبي يتبرع بمبلغ إضافي قدره 10.5 مليون يورو للأونروا في وقت حاسم للاجئي فلسطين

22 كانون الأول 2017

أعلن الاتحاد الأوروبي عن مساهمة إضافية وحيوية قدرها 10.5 مليون يورو للميزانية البرامجية لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) لعام 2017 لدعم التعليم والحصول على الرعاية الصحية وفرص العمل، وتحسين الظروف المعيشية لملايين من لاجئي فلسطين.

هذا التبرع يكمل ما يقرب من خمسة عقود من الدعم الثابت من الاتحاد الأوروبي للاجئي فلسطين. وفي هذا العام، أطلق الاتحاد الأوروبي والأونروا على وجه الخصوص حملة الحياة الصحية والمرافق الصحية، والتي استهدفت 50 مدرسة تابعة للأونروا يرعاها الاتحاد الأوروبي و 15 مركزا صحيا للإصلاح والتأهيل في جميع أنحاء لبنان وغزة والضفة الغربية والأردن . وتشكل كل من حملة الحياة الصحية والمرافق الصحية وهذه المساهمة الاخيرة دليلا على الشراكة القوية بين الاتحاد الأوروبي والأونروا من أجل لاجئي فلسطين.

واتقديرا منه للمساهمة، قال بيير كرينبول، المفوض العام للأونروا: "إن منح نحو نصف مليون طالب في مدارس الأونروا عبر الشرق الأوسط شعور بالكرامة والحفاظ على فرصهم أمر ملحا بشكل خاص في الوقت الذي تتقلص فيه المساحات التي يمكنهم التطور والتمتع بطفولة طبيعية فيها بشكل كبير جدا. ويكتسب ذلك أهمية خاصة في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وفي غزة وفي سوريا. وفي هذه السياقات، فإن الدعم الذي نتلقاه من الاتحاد الأوروبي له أهمية حاسمة ".

"وبفضل هذه المساهمة، بلغ دعم الاتحاد الأوروبي للميزانية العادية للأونروا في عام 2017 ما قيمته 102 مليون يورو، وهو ما يتيح للملايين من لاجئي فلسطين الحصول على التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية الأخرى. وهذه الخدمات ضرورية للحفاظ على الأمل وسط صعوبة الواقع "، قال ممثل الاتحاد الأوروبي رالف طراف. "وتسهم الأونروا في أقاليم عملها الخمسة في تحقيق الاستقرار في مواجهة التحديات الجديدة الهائلة، وسيواصل الاتحاد الأوروبي دعم هذا الجهد إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل ومتفق عليه للاجئي فلسطين، وهذا عنصر أساسي من عناصر استراتيجية الاتحاد الاوربى للحفاظ على السلام فى المنطقة ".

والاتحاد الأوروبي هو أكبر مانح متعدد الأطراف للوكالة، حيث تبلغ مساهمته السنوية الإجمالية 12,5 في المائة من مجموع الدعم لميزانيتها البرامجية. هذا التبرع الأخير يجلب مساهمات الاتحاد الأوروبي إلى 102 مليون يورو لعام 2017، بما في ذلك 82 مليون يورو صرفت في وقت سابق من هذا العام ومساهمة إضافية بقيمة 9.5 مليون يورو أعلن  عنها في أيلول الماضي.

الاتحاد الأوروبي والأونروا: معًا من أجل لاجئي فلسطين

منذ عام 1971، حافظ الاتحاد الأوروبي والأونروا على شراكة استراتيجية يحكمها هدف مشترك بدعم التنمية البشرية ومساندة الاحتياجات الإنسانية واحتياجات الحماية للاجئي فلسطين وبتعزيز الاستقرار في الشرق الأوسط. واليوم، فإن الاتحاد الأوروبي يعد أكبر مانح متعدد للمساعدات الدولية للاجئي فلسطين. إن هذا الدعم الموثوق والذي يمكن التنبؤ به من الاتحاد الأوروبي يمكن الأونروا من تقديم الخدمات الرئيسة لأكثر من خمسة ملايين لاجئ من فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة، وتشمل هذه الخدمات التعليم النوعي لما يقارب نصف مليون طفل وخدمات الرعاية الصحية الأولية لأكثر من 3,5 مليون مريض. وبشكل جماعي، فإن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه يعدون أيضا من بين أكبر المتبرعين لمناشدات الوكالة الإنسانية الطارئة ولمشاريعها التي تطلقها استجابة للعديد من الأزمات والاحتياجات المحددة في مختلف أرجاء المنطقة. إن الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وبين الأونروا قد مكنت الملايين من لاجئي فلسطين من الحصول على تعليم أفضل ومن العيش حياة صحية أفضل ومن الوصول إلى الفرص التوظيفية وتحسين ظروف معيشتهم، وبالتالي المساهمة في تنمية الإقليم بأكمله.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724