الاتحاد الأوروبي يتبرع بمبلغ حيوي مقداره 90 مليون يورو للأونروا

21 تشرين الأول 2021

وقع كل من ممثل الاتحاد الأوروبي سفين كون فون بورغسدورف ومدير الشراكات في وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) كريم عامر اتفاقية مساهمة عام 2021 بين الاتحاد الأوروبي والأونروا لدعم الموازنة البرامجية للوكالة لعام 2021. إن الدعم الحيوي الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي للأونروا يعمل على تمويل الخدمات الأساسية للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا وغزة والضفة الغربية، التي تشمل القدس الشرقية.

وبموجب هذه الاتفاقية، يقدم الاتحاد الأوروبي تبرعا بقيمة 90 مليون يورو لدعم أعمال التنمية البشرية للأونروا لهذا العام، وذلك بما يتماشى مع ولايتها. إن الدعم الثابت من الاتحاد الأوروبي قد عمل على تمكين الأونروا من تقديم خدمات عند الخطوط الأمامية مثل الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية وتحسين المخيمات وأكثر من ذل ، وذلك في غياب حل عادل ودائم لمحنة لاجئي فلسطين.

وسيساعد التبرع الجديد في المحافظة على سبل الوصول إلى التعليم لـما مجموعه 533,000 طفل، وتوفير الرعاية الصحية الأولية لأكثر من 3,4 مليون مريض ومساعدة أكثر من 250,000 لاجئ من فلسطين من الفئات الأشد عرضة للمخاطر، علاوة على العديد من الخدمات الأخرى، وذلك في وقت يتسم بعدم الاستقرار الشديد في جميع أرجاء منطقة الشرق الأوسط. وعلى مدى خمسة عقود، رسخ الاتحاد الأوروبي نفسه كشريك استراتيجي رئيسي للوكالة، وقام بدعم الأونروا في جهودها لمساعدة لاجئي فلسطين على تحقيق إمكاناتهم الكاملة في التنمية البشرية على الرغم من ظروفهم الصعبة.

وفي ضوء التحديات المالية المستمرة للوكالة، وافق الاتحاد الأوروبي على توفير كامل مبلغ تمويله فور التوقيع على الاتفاقية.

يتضمن التزام الاتحاد الأوروبي تجاه لاجئي فلسطين دعما غير مسبوق لبرنامج التعليم التابع للوكالة من خلال حملتها "التعليم من أجل الحياة"، والتي قام الاتحاد الأوروبي في جزء منها بتزويد طلاب الأونروا الأكثر ضعفا وتهميشا بأجهزة لوحية. إن هذه المبادرة المستمرة بين الاتحاد الأوروبي والأونروا، والتي تحدث في جميع الأقاليم الخمسة لعمليات الأونروا، تدعم سبل وصول الأطفال إلى تعليم نوعي وجامع وحديث وتضمن عدم تخلف الطلاب من لاجئي فلسطين عن الركب. ستسمح الأجهزة اللوحية للطلاب بالوصول إلى منصة التعلم الرقمية المبتكرة (iLearn) التي أطلقتها الأونروا حديثا، مما يدعم تعلم الطلاب أثناء الجائحة المستمرة وما بعدها.

لقد تطورت الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والأونروا - التي تحتفل بالذكرى الخمسين لتأسيسها هذا العام - بمرور الوقت، حيث أصبح الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه أكبر مانح متعدد الأطراف للمساعدة الدولية للاجئي فلسطين. وفي هذا العام، يجدد الاتحاد الأوروبي والأونروا التزامهما بالشراكة من خلال التوقيع على إعلان مشترك، وتعزيز الطبيعة السياسية للشراكة وإعادة التأكيد على الالتزام بتعزيز حقوق لاجئي فلسطين.

معلومات عامة: 

الاونروا

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.أسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية للاجئي فلسطين المسجلين لديها في أقاليم عمليات الوكالة وهي: الضفة الغربية، التي تشمل القدس الشرقية، وغزة والأردن ولبنان وسوريا إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. لقد ظل الآلاف من لاجئي فلسطين الذين فقدوا منازلهم وسبل معيشتهم بسبب صراع عام 1948 نازحين وبحاجة إلى دعم كبير لأكثر من سبعين عاما. والأونروا تساعدهم على تحقيق كامل إمكاناتهم في التنمية البشرية من خلال الخدمات النوعية التي تقدمها في مجالات التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والحماية والبنية التحتية للمخيمات وتحسينها والإقراض الصغير والمساعدات الطارئة. يتم تمويل الأونروا بالكامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية.


الاتحاد الأوروبي والأونروا: معا من أجل لاجئي فلسطين

منذ عام 1971، حافظ الاتحاد الأوروبي والأونروا على شراكة استراتيجية يحكمها هدف مشترك بدعم التنمية البشرية ومساندة الاحتياجات الإنسانية واحتياجات الحماية للاجئي فلسطين وبتعزيز الاستقرار في الشرق الأوسط. واليوم، فإن الاتحاد الأوروبي يعد أكبر مانح متعدد للمساعدات الدولية للاجئي فلسطين. إن هذا الدعم الموثوق والذي يمكن التنبؤ به من الاتحاد الأوروبي يمكن الأونروا من تقديم الخدمات الرئيسة لأكثر من 5,8 مليون لاجئ من فلسطين في الأردن وسوريا ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة، وتشمل هذه الخدمات التعليم النوعي لما يقارب نصف مليون طفل وخدمات الرعاية الصحية الأولية لأكثر من 3,5 مليون مريض. وبشكل جماعي، فإن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه يعدون أيضا من بين أكبر المتبرعين لمناشدات الوكالة الإنسانية الطارئة ولمشاريعها التي تطلقها استجابة للعديد من الأزمات والاحتياجات المحددة في مختلف أرجاء المنطقة. إن الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وبين الأونروا قد مكنت الملايين من لاجئي فلسطين من الحصول على تعليم أفضل ومن العيش حياة صحية أفضل ومن الوصول إلى الفرص التوظيفية وتحسين ظروف معيشتهم، وبالتالي المساهمة في تنمية الإقليم بأكمله.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140