الاتحاد الأوروبي يتبرع بمبلغ 12 مليون يورو لدعم خدمات الأونروا الصحية في قطاع غزة

06 شباط 2019

قدم الاتحاد الأوروبي تبرعا بقيمة 12 مليون يورو لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) وذلك دعما للبرامج الصحية الإنسانية في قطاع غزة لعام 2019. وتقوم الأونروا بتشغيل 22 مركزا للرعاية الصحية الأولية في سائر أرجاء غزة.

وتقوم الأونروا، مسترشدة بأهداف التنمية المستدامة فيما يتعلق بالصحة وبمعايير منظمة الصحة العالمية، بتقديم خدمات الصحة الأساسية وهي مسؤولة عن المساهمة في تحقيق بيئة معيشية صحية للاجئي فلسطين في غزة. وقامت الأونروا بتسجيل حوالي أربعة ملايين زيارة مرضية لمراكزها الصحية في عام 2018.

إن تبرع الاتحاد الأوروبي، والذي تم تقديمه تحت عنوان "دعم الرعاية الصحية الطارئة المتكاملة للاجئي فلسطين المعرضين للمخاطر"، سوف يمكن الوكالة من استدامة تقديم خدماتها الحيوية في مجال الرعاية الصحية في مراكز الأونروا الصحية المنتشرة في قطاع غزة، خاصة مع الأخذ بعين الاعتبار الطلب المتزايد على الخدمات الصحية بسبب المظاهرات الحاشدة التي تجري منذ الثلاثين من آذار 2018 على طول السياج الأمني الذي يفصل إسرائيل عن قطاع غزة والتي تسببت بوقوع الآلاف من الإصابات. وعلى مدار فترة زمنية تقدر بسبعة عشر شهرا، فإن هذا التبرع سيعمل على دعم تقديم الأدوية والمستلزمات الطبية لمراكز الأونروا الصحية في غزة، علاوة على قيامه بالمساعدة في تغطية كلف المعالجة في المستشفى التي يحصل عليها لاجئو فلسطين خارج مراكز الأونروا الصحية.

وأعرب مدير عمليات الأونروا في غزة ماتياس شمالي عن امتنانه العميق لدعم الاتحاد الأوروبي الحاسم دعما للوكالة بالقول: "على مدار الأشهر القليلة الماضية عانت غزة من أسوأ حالة طوارئ طبية منذ عقود. وبفضل دعم الاتحاد الأوروبي، فإن موظفي الأونروا في المجال الطبي أصبحوا قادرين على لعب دور جوهري في الاستجابة لذلك، ويشمل ذلك تقديم الرعاية الحرجة بعد إجراء العملية الجراحية وإدارة عمليات العلاج الطبيعي وأيضا من خلال التعاون مع الجهات الصحية الأخرى العاملة وذلك من أجل ضمان توفير أفضل تغطية طبية ممكنة للمرضى المصابين بجراح خطيرة".

وتقدم الوكالة الخدمات الصحية الأولية لما يقارب من 1,5 مليون لاجئ من فلسطين في غزة. وتشمل هذه الخدمات الرعاية الوقائية والرعاية العلاجية في 22 مركزا صحيا تنتشر في أرجاء القطاع المحاصر. وإلى جانب خدمات صحة الأمومة الشخصية وتنظيم الأسرة والموجودة في كافة المراكز الصحية، تقوم الأونروا بتنفيذ نهج فريق صحة الأسرة. ويتم تسجيل العائلات ثم يخصص لها فريق من المحترفين الصحيين مؤلف من طبيب وممرضة وقابلة. وهذا الفريق مسؤول عن كافة احتياجات الرعاية الصحية للعائلة في جميع مراحل الحياة. ومن خلال تعزيز هذا النهج الشامل للرعاية الصحية، تقدم الوكالة الخدمات السريرية والمخبرية الحيوية. وإضافة لذلك، يتوفر التصوير الإشعاعي في ستة مراكز صحية، فيما تتوفر خدمات صحة الفم والأسنان في 22 مركزا.

ويعد الاتحاد الأوروبي أكبر مانح متعدد للمساعدة الدولية للاجئي فلسطين. وعلى مدار العقود الخمسة الماضية، دأب الاتحاد الأوروبي على أن يكون داعما ثابتا للأونروا في أقاليم عملياتها الخمسة، ويشمل ذلك مساعدة الاتحاد الأوروبي للوكالة في أعقاب أكبر عجز مالي لها حتى الآن.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن