الاتحاد الأوروبي يدعم الاستجابة الإنسانية للأونروا في لبنان بأكثر من 300،000 دولار أمريكي

19 شباط 2018

أعلن رئيس قسم لبنان في المديرية العامة للمعونة الإنسانية والحماية المدنية ماسيميليانو مانجيا والمدير العام للأونروا في لبنان كلاوديو كوردوني عن تقديم المفوضية الأوروبية أكثر من 327 ألف دولارا أمريكيا لدعم الاستجابة الإنسانية للأونروا في مخيم عين الحلوة. وتعهدت المديرية العامة للمعونة الإنسانية والحماية المدنية التابعة للاتحاد الأوروبي بتقديم هذه المساعدة فى العام 2017 عقب الاشتباكات المسلحة التي اندلعت في المخيم.

خصصت هذه المساهمة للاستجابة الإنسانية للوكالة في مخيم عين الحلوة إثر الاشتباكات التي وقعت في

 آب/ أغسطس 2017 . وسيسمح هذا المبلغ للأونروا بتقديم مساعدات مالية طارئة إلى أكثر من 404 عائلة نازحة من حي الطيري في عين الحلوة. إشارة إلى أنّ هذه العائلات كانت من الأكثر تضررا من الاشتباكات التي وقعت في نيسان/ أبريل وآب/ أغسطس 2017.

تقوم الأونروا بتنسيق الاستجابة الإنسانية في حالات الطوارئ مع الشركاء كالاتحاد الأوروبي والحكومة اليابانية بهدف  تلبية الاحتياجات العاجلة للعائلات المتضررة من العنف.

وقال كوردوني: "لقد تأثرت حياة عدد كبير من لاجئي فلسطين المقيمين في عين الحلوة بسبب الاشتباكات في المخيم إذ فقد بعضهم منازلهم، والبعض الآخر عملهم وسبل عيشهم. نحن نشكر الاتحاد الأوروبي على هذه المساهمة الحيوية التي تساعد الوكالة في الاستجابة لاحتياجات العائلات ".

أمّا مانجيا الذي يشرف على عمليات الإغاثة الإنسانية في لبنان فقال: "ساعد هذا المبلغ العائلات على التعافي بشكل أسرع ومنحها مزيدا من الخيارات في ما يتعلّق بتلبية احتياجاتها المنزلية الأساسية. المساعدات المالية وسيلة فعالة لتقديم المعونة الإنسانية مع الحفاظ كرامة الأفراد."


معلومات عن المديرية العامة للمعونة الإنسانية والحماية المدنية

ساعدت المديرية العامة للمعونة الإنسانية والحماية المدنية  التابعة للاتحاد الأوروبي اللاجئین الفلسطینیین والسوریین والمجتمعات اللبنانیة منذ اندلاع الحرب في سوریا في العام 2011. بین العامين 2012 و 2017، قدمت المديرية  439 ملیون یورو للتمویل الإنساني في لبنان بينها 85 ملیون يورو في العام 2017  فحسب. تشمل هذه المساهمة المساعدات المالية وتوفير المأوى والمياه والتعليم والخدمات الحيوية الأخرى.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
هدى السمرا
مستشارة التواصل - لبنان (اللغة العربية والفرنكوفونية)
خلوي: 
+961 81 666 134
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن