الاتحاد الأوروبي يقدم تبرعا إضافيا بقيمة 30 مليون يورو لدعم لاجئي فلسطين من خلال الأونروا

01 تشرين الأول 2015

في سياق الجهود المبذولة للمساعدة في الاستجابة لمحنة اللاجئين في منطقة الشرق الأوسط، أعلن الاتحاد الأوروبي عن تقديمه المساعدة للاجئي فلسطين من خلال التبرع بتمويل جديد بمبلغ 30 مليون يورو. وقد تم الإعلان عن حزمة المساعدات الجديدة هذه خلال سلسلة الفعاليات التي تقام على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وستعمل الحزمة هذه على رفع إجمالي الدعم الذي قدمه الاتحاد الأوروبي للأونروا في عام 2015 إلى 125 مليون يورو.

وكخطوة أولى، ستعمل هذه الأموال على دعم برامج الأونروا الرئيسة بما في ذلك التعليم والرعاية الصحية. وهي تأتي كاستجابة مباشرة للعجز الذي تعاني منه موازنة الأونروا الخاصة ببرامجها الرئيسة والتي خاطرت بتأجيل فتح مدارس الأونروا في الوقت المحدد للعام الدراسي الحالي. ومن أجل هذه الغاية، قام مفوض الاتحاد الأوروبي لسياسة الجوار الأوروبي ومفاوضات التوسع يوهانس هان والمفوض العام للأونروا بيير كرينبول أمس بتوقيع اتفاقية بخصوص أول عشرة ملايين يورو بحيث تتبعها عشرة ملايين ثانية في تشرين الأول. وتتضمن الحزمة أيضا تبرعا إضافيا بمبلغ 10 ملايين يورو من أجل تمكين الأونروا من تحسين خدمات التعليم والرعاية الصحية وسبل المعيشة للاجئي فلسطين الذين يعيشون في سورية والبالغ عددهم 480,000 شخص. إن هذا التبرع سيعمل على تعزيز صمودهم وقدرتهم على البقاء، وبالتالي التقليل من الضغط عليهم للفرار إلى البلدان المجاورة وإلى أوروبا.

وعقب توقيع الافاقية، قال مفوض الاتحاد الأوروبي لسياسة الجوار الأوروبي ومفاوضات التوسع يوهانس هان بأن "الاتحاد الأوروبي يعد المانح الأكبر والأكثر قابلية للتنبؤ للأونروا لعملها القيم مع اللاجئين الفلسطينيين وتأمينهم بسبل الوصول للتعليم الأساسي والصحة والخدمات الاجتماعية حتى في ظل أشد الظروف قسوة. إن هذا استثمار في مستقبلهم وفي نفس الوقت استثمار في استقرار منطقة الجوار الأوروبي. إن هذا التبرع الأإضافي سيمكن الأونروا أيضا من جسر الفجوة التمويلية التي تعاني منها في عام 2015 ومن التقدم للأمام في تنفيذ عمليتها الإصلاحية".

بدوره، قال المفوض العام للأونروا بيير كرينبول بأن "هذا التبرع الهام والسخي من الاتحاد الأوروبي يعني أننا سنكون قادرين على التغلب على النقص التمويلي لهذا العام، الأمر الذي سيمكننا من تركيز جهودنا على ضمان الاستقرار المالي طويل الأجل للأونروا بحيث لا تكون برامجنا الرئيسة مرة أخرى عرضة للمخاطر. إنني ممتن للغاية لهذا الالتزام الأخير من قبل الاتحاد الأوروبي الذي لطالما كان شريكا موثوقا وهاما للأونروا في تلبية احتياجات لاجئي فلسطين. إن هذا الدعم يعد حاسما في ضمان استمرار سبل وصول لاجئي فلسطين للتعليم النوعي والرعاية الصحية والخدمات المنقذة للأرواح إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل لمحنتهم".

الاتحاد الأوروبي والأونروا: شراكة ديناميكية

يعد الاتحاد الأوروبي أكبر مانح متعدد الأطراف للمساعدة الدولية للاجئي فلسطين، وهو يقدم الدعم الحاسم والموثوق للأونروا منذ عام 1971, وخلال الفترة الواقعة بين 2007 وحتى 2014، تبرع الاتحاد الأوروبي بأكثر من مليار يورو (1,44 مليار دولار) لدعم الأونروا، بما في ذلك 809 مليون يورو من أجل خدمات وبرامج الوكالة الرئيسة. وعلاوة على ذلك، قدم الاتحاد الأوروبي تبرعا سخيا لمناشدات الأونروا الإنسانية الطارئة ولمشاريعها استجابة للأزمات المتعددة والاحتياجات المحددة في مختلف أرجاء المنطقة. وتقدم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي دعما حاسما إضافيا للوكالة. وقد أتاحت الشراكة القائمة بين الاتحاد الأوروبي وبين الأونروا المجال لملايين من لاجئي فلسطين للحصول على تعليم أفضل ولعيش حياة أكثر صحة وللوصول إلى الفرص الوظيفية وتحسين ظروفهم المعيشية، وبالتالي المساهمة في تنمية المنطقة بأكملها. وفي حزيران من هذا العام، تبرع الاتحاد الأوروبي بمبلغ 82 مليون يورو لصالح الموازنة العامة للأونروا.

لمعرفة المزيد عن الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والأونروا، وعن طبيعة تلك الشراكة ومنجزاتها، يرجى العودة إلى النشرة التعريفية لتلك الشراكة والمتوفرة باللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية والهولندية والإيطالية والإسبانية والبولندية والعربية.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724