الاتحاد الأوروبي يقدم تبرعا إضافيا بقيمة 9,5 مليون يورو لدعم لاجئي فلسطين

10 تشرين الأول 2017

وقع الاتحاد الأوروبي على تبرعا إضافيا هاما بقيمة 9,5 مليون يورو للموازنة البرامجية لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) وذلك استجابة للنداء الموجه للمانحين للمساعدة في جسر هوة العجز المالي والذى قد يؤثر على عمليات الوكالة الرئيسة كالتعليم والرعاية الصحية.

وقد تم الإعلان عن هذا التبرع خلال اجتماع عقد في العشرين من أيلول ما بين المفوض العام للأونروا بيير كرينبول ومفوض الاتحاد الأوروبي للجوار وتوسيع المفاوضات جوهانس هان وذلك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي عقدت في نيويورك. ويأتي هذا التبرع إضافة إلى المبلغ المقدم في وقت سابق من هذا العام للموازنة البرامجية للأونروا والذي بلغت قيمته 82 مليون يورو.

وسيعمل هذا التبرع الجديد على المساعدة في المحافظة على سبل الوصول للتعليم لما مجموعه 500,000 طفل وفي توفير رعاية صحية أولية لأكثر من ثلاثة ملايين ونصف المليون  مريض إلى جانب توفير المعونة لأكثر من 250,000 من لاجئي فلسطين ممن هم أشد عرضة للمخاطر.

وقد أعرب المفوض العام للأونروا عن تقديره العميق لدعم وثقة الاتحاد الأوروبي بالقول: "إنني ممتن للغاية لشراكة الاتحاد الأوروبي مع الأونروا والتزامها تجاه لاجئي فلسطين في هذا الوقت الحرج. إن التبرع الإضافي السخي هذا لهو محل تقدير بالغ وسيعمل على إحداث فرق كبير".

بدوره، قال مفوض الاتحاد الأوروبي للجوار وتوسيع المفاوضات جوهانس هان بأن "هذا التبرع الإضافي الكبير يؤكد مرة أخرى على الالتزام الراسخ وطويل الأمد تجاه الأونروا وتجاه استمرارية عملها الأساسي في خدمة لاجئي فلسطين. إن الاتحاد الأوروبي يدعو المانحين الآخرين لإبداء تضامن أقوى ولتحمل الأعباء من أجل ضمان أن الأونروا تحصل على موارد كافية لحماية وظائفها الرئيسة والمحافظة عليها. إن تمويل كاف وقابل للتوقع يتطلب جهدا مشتركا؛ وإننا نتوقع من الجميع الانخراط في هذا المسار في سبيل تمكين الوكالة من مواصلة مهامها بدون انقطاع ومن تنفيذ خططها الإصلاحية الفعالة".

وفي حزيران من هذا العام، وقع الاتحاد الأوروبي مع الأونروا إعلانا مشتركا للأعوام 2017-2020 يعمل على تعزيز الطبيعة السياسية للشراكة بين الاتحاد الأوروبي والأونروا ويؤكد على التزام الاتحاد الأوروبي بتعزيز حقوق لاجئي فلسطين ودعم الاستقرار المالي طويل الأجل للوكالة والتي تأتي في سياق موازنة مقيدة بشكل كثيف وتحديات على الصعيد العملياتي.

الاتحاد الأوروبي والأونروا: معا من أجل لاجئي فلسطين​​

منذ عام 1971، حافظ الاتحاد الأوروبي والأونروا على شراكة استراتيجية يحكمها هدف مشترك بدعم التنمية البشرية ومساندة الاحتياجات الإنسانية واحتياجات الحماية للاجئي فلسطين وبتعزيز الاستقرار في الشرق الأوسط. واليوم، فإن الاتحاد الأوروبي يعد أكبر مانح متعدد للمساعدات الدولية للاجئي فلسطين. إن هذا الدعم الموثوق والذي يمكن التنبؤ به من الاتحاد الأوروبي يمكن الأونروا من تقديم الخدمات الرئيسة لأكثر من خمسة ملايين لاجئ من فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة، وتشمل هذه الخدمات التعليم النوعي لما يقارب نصف مليون طفل وخدمات الرعاية الصحية الأولية لأكثر من 3,5 مليون مريض. وبشكل جماعي، فإن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه يعدون أيضا من بين أكبر المتبرعين لمناشدات الوكالة الإنسانية الطارئة ولمشاريعها التي تطلقها استجابة للعديد من الأزمات والاحتياجات المحددة في مختلف أرجاء المنطقة. إن الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وبين الأونروا قد مكنت الملايين من لاجئي فلسطين من الحصول على تعليم أفضل ومن العيش حياة صحية أفضل ومن الوصول إلى الفرص التوظيفية وتحسين ظروف معيشتهم، وبالتالي المساهمة في تنمية الإقليم بأكمله.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء إلى العمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
شادي عثمان
مكتب ممثل الاتحاد الأوروبي
خلوي: 
+972 (0)59 967 3958
مكتب: 
+972 (0)59 967 3958
يتمتع اثنان من طلاب الأونروا من غزة بالراحة في اليوم الأول من المدرسة. الحقوق محفوظة للأونروا 2017، تصوير رشدي السراج
ساعدوا في أرسال طفل لاجئ من فلسطين إلى المدرسة