الاتحاد الأوروبي يقدم مساهمة بقيمة 20 مليون يورو لدعم برامج الأونروا الأساسية

16 كانون الأول 2016

ساهم الاتحاد الأوروبي بمبلغ إضافي قيمته 20 مليون يورو لدعم البرامج الأساسية لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، والتي تشمل التعليم والصحة والإغاثة والخدمات الاجتماعية. سيكون لهذه المساهمة دور مهم في سد العجز في التمويل لسنة 2016 وستتيح للأونروا أن تواصل دعم احتياجات اللاجئين الفلسطينيين في جميع أقاليم عملها.

عمل الاتحاد الأوروبي، على مدى أكثر من أربعة عقود ، على ترسيخ دوره بصفته شريكاً استراتيجياً رئيسياً للوكالة، وقدم الدعم للأونروا في جهودها لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين على تحقيق طاقاتهم الكاملة في التنمية الإنسانية على الرغم من الظروف الصعبة التي يعيشون فيها.

ومن جانبه صرح السيد بيير كراينبول، المفوض العام للأونروا، قائلاً: "إنني أرحب بشدة بهذه المساهمة الإضافية البارزة من الاتحاد الأوروبي. فهي علامة قوية على تضامن الاتحاد الأوروبي مع اللاجئين الفلسطينيين ودعمه السخي لدور الأونروا الحيوي في منطقة الشرق الأوسط التي تعاني من عدم الاستقرار بشكل متزايد. وأنا أقدّر الثقة التي تولى لوكالتنا والتزم بضمان الاستفادة من هذا الدعم المهم بشكل فعال".

لا يزال الاتحاد الأوروبي يشكل أكبر الجهات المانحة المتعددة الأطراف التي تدعم برامج الأونروا وخدماتها الأساسية. ويأتي هذا التبرع الأخير إضافة إلى المساهمة السنوية للاتحاد الأوروبي بقيمة 82 مليون يورو في ميزانية البرامج للوكالة، ويرفع إجمالي مساهمة الاتحاد في دعم الوكالة إلى 138.5 مليون يورو في سنة 2016، بما يشمل المساهمات في دعم المشاريع والنداءات الطارئة.

الاتحاد الأوروبي والأونروا: معاً من أجل اللاجئين الفلسطينيين

منذ عام 1971، حافظ الاتحاد الأوروبي والأونروا على شراكة استراتيجية يحكمها هدف مشترك بدعم التنمية البشرية ومساندة الاحتياجات الإنسانية واحتياجات الحماية للاجئي فلسطين وبتعزيز الاستقرار في الشرق الأوسط. واليوم، فإن الاتحاد الأوروبي يعد أكبر مانح متعدد للمساعدات الدولية للاجئي فلسطين. إن هذا الدعم الموثوق والذي يمكن التنبؤ به من الاتحاد الأوروبي يمكن الأونروا من تقديم الخدمات الرئيسة لأكثر من خمسة ملايين لاجئ من فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة، وتشمل هذه الخدمات التعليم النوعي لما يقارب نصف مليون طفل وخدمات الرعاية الصحية الأولية لأكثر من 3,5 مليون مريض. وبشكل جماعي، فإن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه يعدون أيضا من بين أكبر المتبرعين لمناشدات الوكالة الإنسانية الطارئة ولمشاريعها التي تطلقها استجابة للعديد من الأزمات والاحتياجات المحددة في مختلف أرجاء المنطقة. إن الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وبين الأونروا قد مكنت الملايين من لاجئي فلسطين من الحصول على تعليم أفضل ومن العيش حياة صحية أفضل ومن الوصول إلى الفرص التوظيفية وتحسين ظروف معيشتهم، وبالتالي المساهمة في تنمية الإقليم بأكمله.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن