الاونروا تستخدم الطريقة الالية في جمع وادارة النفايات الصلبة في مخيمي ماركا والزرقاء

06 تشرين الثاني 2014
ارشيف الاونروا

عمان 

دشن السيد روجر ديفيز مدير عمليات الأونروا في الاردن اليوم سبعة ضاغطات صغيرة  لجمع النفايات ونقلها في مخيمي ماركا والزرقاء. تهدف الطريقة الجديدة الريادية الى تحسين طريقة جمع وادراة النفايات في المخيمين حيث يستخدم حاليا عمال النظافة الطريقة اليدوية من خلال العربات.

قال السيد ديفيز في الاحتفال الذي أقيم بمناسبة تشغيل الضاغطات الصغيرة  "ان استخدام الطريقة الجديدة  في جمع النفايات الصلبة والتخلص منها له فوائد عديدة. تساعد هذه الطريقة في حل مشكلة مواقع تجميع النفايات في مخيم ماركا وتقلل من المخاطر الصحية التي يتعرض لها عمال النظافة الذين ينقلون النفايات بأيديهم ويمشون مسافات طويلة في المخيمين. وسينتج عنها ايضا توفير في الميزانية المخصصة لإدارة النفايات."

حضر الاحتفال رئيس بلدية الرصيفة السيد أسامة حيمور، وممثل عن دائرة الشؤون الفلسطينية رئيس لجنة خدمات المخيم السيد خلف دغداشي وأعضاء من المجتمع المحلي ومسؤولون من الحكومة الاردنية والأونروا.

عبر السيد حيمور بكلمته عن شكره وتقديره للأونروا على جهودها المستمرة في تحسين الخدمات المقدمة لللاجئين الفلسطينيين في المخيمات. وأكد على استعداد البلدية لتسهيل عمل الأونروا في مخيم ماركا قائلا: "لقد تمت اتفاقية ادارة النفايات بين البلدية والأونروا في عام 2014 بسعر الكلفة وذلك بهدف دعم الأونروا واللاجئين الفلسطينيين في الأردن".

من جهته، ممثلا عن الحكومة الاردنية اكد السيد دغداشي على دعم الحكومة للاجئين الفلسطينيين في المملكة قائلا: "تحرص لجنة خدمات المخيم على استمرار التعاون والتنسيق مع الأونروا فيما يخص القضايا الداخلية في مخيم ماركا. ان الأونروا شريك رئيسي نعمل معها سوية وبشكل يومي من اجل تحسين الاحوال المعيشية للاجئين الفلسطينيين في المخيم".    

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن