الاونروا تشكر الاتحاد الاوروبي على دعمه المتواصل

27 كانون الأول 2013
  الاونروا تشكر الاتحاد الاوروبي على دعمه المتواصل

القدس الشرقية

أعلن الاتحاد الأوروبي عن مساهمة جديدة بقيمة 16 مليون يورو (21.9 مليون دولار أمريكي) لصالح وكالة الامم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى ( الأونروا ). ومع هذا التبرع يصبح مجموع ما تبرع به الاتحاد الاوروبي للأونروا خلال العام 2013 ما مجموعه 153 مليون يورو ( 209.8 مليون دولار أمريكي ) والتي تشمل التبرعات الفرديه للدول الاعضاء في الاتحاد ممثلا ما نسبته 41 في المائة من تمويل الوكالة خلال العام الجاري.

تأتي هذه المساهمة السخية الأخيرة للإتحاد الاوروبي كإستجابة لتدهور الأوضاع في سوريا في ظل التزايد في اعداد الضحايا في صفوف المدنيين من جرحى وقتلى ، بما في ذلك الفلسطينيين والعاملين في المجال الإنساني حيث لايزال 20 موظفا من العاملين لدى الأونروا في عداد المحتجزين أو المفقودين.

وعلى الرغم من الظروف القاسية ، تواصل الأونروا توفير الخدمات الاساسية كالتعليم والصحة  ودعم الاعمال التي من شأنها التخفيف من الفقر لحوالي 540,000 لاجئ فلسطيني مسجلين في البلاد. إن انعدام الامن والتهجير وزيادة الفقر الناجم عن الصراع جعلت ما يقارب من  440,000 منهم في حاجة ماسة إلى الاغاثة الانسانية الإضافية .

سوف تدعم مساهمة الاتحاد الاوروبي الأخيرة جميع جوانب عمل الاونروا في سوريا . وقد اعرب المفوض العام للأونروا فيليبو غراندي عن امتنانه قائلا: " بالنيابة عن الأونروا واللاجئين الذين نقوم على خدمتهم ، أود أن أثني على الاتحاد الأوروبي لتقديمه دعما حاسما لعمل الأونروا في سوريا في وقت نتعرض فيه لضغوط مالية كبيرة . إن هذا الدعم مرة أخرى يؤكد بأن الاتحاد الاوروبي يقدر أهمية مساعدة اللاجئين الفلسطينيين في جميع أنحاء المنطقة إلى جانب ثقته بالأونروا وعملها " .

مع هذا التبرع والمساهمات من مانحين اخرين ، فإن العجز في الميزانية العامة للأونروا قد انخفض انخفاضا كبيرا مما سمح للوكالة بدفع رواتب الموظفين عن شهر كانون أول وقبل نهاية الشهر . إلا أن الوضع لا يزال هشا وتدابير التقشف لازالت مفعلة.

تناشد الأونروا الجهات المانحة الأخرى ، وبخاصة الدول في المنطقة وشركائها الجدد ، على ان يحذو حذو الاتحاد الأوروبي ومساعدة الوكالة لضمان قدرتها على مواصلة عملها مع اللاجئين الفلسطينيين.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724