التعاون وجمعية مؤسسات المجتمع المفتوح تقدمان دعما حيويا لطلبة مدارس الأونروا

19 كانون الأول 2018
مدير الاتصال والمتحدث الرسمي بإسم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) ، سامي مشعشع (يسار) ، ومدير عام التعاون (جمعية التعاون) ، الدكتور تفيده جرباوي ، يتصافحون بعد توقيع مذكرة تفاهم بين الوكالتين ومؤسسة المجتمع المفتوح في 18 ديسمبر 2018. © 2018 خاص بـ التعاون

وقع اليوم كل من مدير عام التعاون الدكتورة تفيدة الجرباوي ومدير دائرة الاتصالات بالأونروا والناطق الرسمي لها السيد سامي مشعشع مذكرة تفاهم بقيمة 1,5 مليون دولار دعماً لبرنامج الأونروا التربوي.

تهدف هذه المنحة، والتي تم التوصل لها من خلال تمويل مشترك ما بين "التعاون" وجمعية مؤسسات المجتمع المفتوح، إلى تعزيز مهارات التفكير الناقد في مدارس الأونروا وعلى تقديم خدمات الدعم النفسي الاجتماعي والإرشاد لطلبة لاجئي فلسطين في الأردن ولبنان والضفة الغربية وسوريا.

وسيستفيد من هذا البرنامج أكثر من 250,000 طفل لاجئ من فلسطين إلى جانب معلميهم ومجتمع المدرسة الأوسع.

وتعد مهارة التفكير الناقد مهارة حياتية هامة، ليس لأنها تساعد الطلبة على تحقيق كامل إمكاناتهم بل لأنها أيضا تساعد في تعزيز التنمية الذاتية والمشاركة وتشجع على السلوكيات الاجتماعية الإيجابية. ويلعب المرشدون المدرسيون في الأونروا دوراً حيوياً في توفير خدمات الدعم النفسي الاجتماعي لطلبة الأونروا وذلك من أجل تمكينهم من التكيف بشكل أفضل على العديد من التحديات التي يواجهونها.

هذا وقد رحبت مدير دائرة التربية والتعليم بالأونروا الدكتورة كارولين بونتيفراكت بهذا التبرع الهام بالقول: "إن تعزيز مهارات التفكير الناقد وتزويد الأطفال بالإرشاد والإسناد النفسي الاجتماعي يمكن أن يساهم بشكل كبير في الرفاه الكلي للطلبة وأن يساعد في تحسين المخرجات التعليمية لدى أطفال لاجئي فلسطين. إننا ممتنون للغاية "للتعاون" ولجمعية مؤسسات المجتمع المفتوح على دعمهم السخي، وخصوصاً خلال سنة واجهت فيها الأونروا تحديات غير مسبوقة من أجل مواصلة تمويل برنامجها التعليمي".

من جهتها، قالت الدكتورة تفيدة الجرباوي المدير العام للتعاون بأنه "ومنذ تأسيس "التعاون" عام 1983، تم إيلاء قطاع التعليم الأولوية القصوى. وحتى اليوم، فقد استثمرت "التعاون" أكثر من 250 مليون دولار في قطاع التعليم في فلسطين وفي مخيمات لاجئي فلسطين في لبنان. وإذ تثمن "التعاون" شراكتها طويلة الأجل مع جمعية مؤسسات المجتمع المفتوح، فإنها تقدر أيضا تعاونها المتواصل مع الأونروا على مر السنين الماضية من أجل دعم لاجئي فلسطين. وبمناسبة مرور خمس وثلاثون عاماً على تأسيس "التعاون"، فإننا مسرورون للغاية بأن نعمل مع جمعية مؤسسات المجتمع المفتوح لدعم برنامج الأونروا التعليمي من أجل مواصلة تقديم مهارات التفكير الناقد وخدمات الإسناد النفسي الاجتماعي للطلبة من لاجئي فلسطين".

بدوره، قال أنتوني ريختر مدير المبادرات الخاصة في جمعية مؤسسات المجتمع المفتوح بأن "هذه المنحة تؤكد على تقديرنا بأن الأونروا تلعب دورا رئيسا ولا يمكن الاستغناء عنه في تعزيز حقوق ورفاه لاجئي فلسطين في أرجاء الشرق الأوسط، ويشمل ذلك تقديم التعليم لأكثر من نصف مليون طفل. كما أن المنحة تعكس أيضا التزام جمعية مؤسسات المجتمع المفتوح بدعم التعليم الجامع والنوعي لأطفال اللاجئين في أرجاء العالم".

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن