الحكومة الإيطالية تتبرع بمبلغ 3 ملايين يورو من أجل خدمات الأونروا في الضفة الغربية وسوريا

14 كانون الأول 2021
من اليسار: السيد كريم عامر ، مدير الشراكات في الأونروا ، السيد جوزيبي فيديل ، القنصل العام الإيطالي في القدس والسيد غولييلمو جيوردانو ، مدير الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي (AICS) يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 2 مليون يورو لدعم طلاب لاجئي فلسطين في الضفة الغربية المحتلة. الحقوق محفوظة للأونروا ، 2021 ، تصوير لوكريزيا فيتوري

وقعت اليوم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) وحكومة إيطاليا اتفاقية بقيمة مليوني يورو لدعم طلاب لاجئي فلسطين في الضفة الغربية المحتلة. وتم توقيع الاتفاقية في مدرسة إناث القدس التابعة للأونروا بحضور القنصل العام الإيطالي في القدس سعادة السيد جوزيبي فيديل ومدير الوكالة الإيطالية للتعاون التنموي السيد جوجليلمو جيوردانو ومدير الشراكات في الأونروا كريم عامر.

يلعب التعليم دورا حاسما في دعم الأطفال والشباب في الضفة الغربية لتطوير إمكاناتهم الكاملة. سيضمن هذا المشروع، المدعوم من الحكومة الإيطالية، بيئة مناسبة لما مجموعه 46،000 طالبا من طلاب مدارس الأونروا في الضفة الغربية، مثلما سيضمن أن 96 مدرسة تابعة للأونروا قادرة وجاهزة لتحديد قضايا حماية الطفل وتوفير الدعم اللازم وكذلك تحسين تقديم خدمة التعليم وتعزيز محو الأمية الرقمية للطلاب.

ويأتي هذا الدعم إضافة إلى مليون يورو تبرعت بها الحكومة الإيطالية لصالح خدمات الصحة والحماية للاجئي فلسطين في سوريا. وسيمكن هذا التمويل السخي الأونروا من المحافظة على توفير الرعاية الصحية الأولية والثانوية والثالثية في 23 من مراكزها ونقاطها الصحية. بالإضافة إلى ذلك، سيساعد التبرع الوكالة على تمديد خدماتها في مجال الحماية وبرامجها التوعوية على مدى الأشهر الاثني عشر القادمة، وذلك عن طريق تغطية موظف واحد ودعم أنشطة الحماية المختلفة والدورات التدريبية وورش العمل.

وفي أعقاب حفل التوقيع، قال جوزيبي فيديل القنصل العام الإيطالي في القدس: "على مر السنين، أثبتت إيطاليا أنها داعم موثوق وطويل الأمد للأونروا ولولايتها ولأنشطتها في جميع أقاليم عملياتها. ومن خلال العمل على تلبية متطلبات الخدمة الأساسية والاحتياجات طويلة المدى لأكثر من خمسة ملايين لاجئ من فلسطين، تواصل الأونروا العمل كمحور أساسي للاستقرار في المنطقة".

بدوره، أعرب السيد كريم عامر مدير الشراكات في الأونروا عن شكره لهذا التبرع بالقول: "من خلال هذه التبرعات السخية، أثبتت الحكومة الإيطالية التزامها الطويل الأمد تجاه لاجئي فلسطين في جميع أنحاء الشرق الأوسط. وعلى وجه التحديد، فهم الأهمية الحيوية التي يلعبها التعليم في دعم الأطفال والشباب في الضفة الغربية لتطوير إمكاناتهم الكاملة. إن اتساع نطاق التبرعات التي تقدمها الحكومة الإيطالية لدعم الأونروا، يوضح أهميتها كمتبرع رئيس للوكالة ودعمها لجميع لاجئي فلسطين".

وفي عام 2021، قدمت الحكومة الإيطالية تمويلا متنوعا ويمكن التنبؤ به لأنشطة الأونروا الإسنادية على صعيد مختلف أولويات الوكالة.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.7 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب: