الحكومة النمساوية تتبرع بمليوني يورو لدعم مناشدة الأونروا الطارئة للأزمة الإقليمية السورية لعام 2019

10 كانون الأول 2019
رئيسة مكتب تمثيل النمسا في رام الله أستريد وين (يمين) تصافح رئيس وحدة علاقات المانحين في الأونروا السيد مارك لاسواوي في رئاسة الأونروا العامة بالقدس في أعقاب توقيع اتفاقية بمبلغ 2 مليون يورو.  الحقوق محفوظة للأونروا، 2019. تصوير إليزابيث ماير.

وقعت الحكومة النمساوية يوم أمس اتفاقية بمبلغ مليوني يورو مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) وذلك دعما لمناشدة الوكالة الطارئة لعام 2019 من أجل الأزمة الإقليمية السورية.

وسيعمل هذا التبرع من النمسا على دعم برامج المساعدة النقدية التي تقدمها الأونروا للاجئي فلسطين الأشد عرضة للمخاطر في سوريا وعلى المساعدة في ضمان أن أكثر من 20,000 لاجئ من فلسطين قادرين على تلبية احتياجاتهم الأساسية.               

وخلال حفل التوقيع، قالت أستريد وين ممثلة النمسا في رام الله: "نحن ممتنون لشراكتنا الراسخة مع الأونروا، حيث أنها تمنحنا التأكيد بأن المساعدة الإنسانية يتم تقديمها للاجئين الفلسطينيين الذين هم بأمس الحاجة للدعم الطارئ. إن النمسا تقف على أهبة الاستعداد للمساعدة. وسيعمل دعمنا على مساعدة شريكتنا الأونروا في تلبية الاحتياجات الأكثر إلحاحا للاجئين الفلسطينيين في سوريا خلال الأزمة الإقليمية الحالية. وعلى وجه التحديد، فإننا نرحب ببرامج الطوارئ للأونروا والتي تؤمن بيئة الحماية للاجئين الفلسطينيين عن طريق المحافظة على سبل الوصول للخدمات الأساسية التي تشمل التعليم والصحة والمياه والصرف الصحي والنظافة الشخصية إلى جانب سبل المعيشة".

بدوره، أعرب السيد مارك لاسواوي رئيس وحدة علاقات المانحين عن شكره لهذا التبرع بالقول: "بالنيابة عن الأونروا، أود أن أشكر الحكومة النمساوية على تبرعها السخي لعمليات الأونروا الطارئة في سوريا، الأمر الذي سيساعد عشرات الآلاف من لاجئي فلسطين المتضررين جراء النزاع في سوريا. كما أنني أثني على النمسا أيضا لاستجابتها لنداء الأونروا من أجل زيادة الدعم للخدمات الرئيسة في الصحة والتعليم والإغاثة والخدمات الاجتماعية. إننا ممتنون للغاية لهذه الزيادة الكبيرة في إجمالي التبرعات النمساوية للأونروا في عام 2019، والتي وصلت إلى مبلغ 4,35 مليون يورو هذا العام".

وتجدر الإشارة إلى أن النمسا مساند راسخ وقديم للأونروا، حيث قدمت خلال السنوات العشر الماضية معونات للوكالة بلغت قيمتها 25 مليون يورو.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.5 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724