السعودية تتبرع بمبلغ 35 مليون دولار للأونروا

12 آب 2015

قامت المملكة العربية السعودية هذا الأسبوع بإعلام الأونروا بأنها وافقت على  حزمة مساعدات بقيمة 35 مليون دولار، غالبيتها ستوظف لدعم برامج التربية والتعليم في غزة ورفع سوية المدارس والمراكز الصحية في الاردن وبناء ثلاث مراكز صحية في الضفة الغربية وصيانة منشئات الاونروا في سائر المناطق التي تعمل بها الوكالة. ومن الجدير ذكره ان ما يقارب من 19 مليون دولار من قيمة التبرع هذه ستخصص لتخفيض العجز المالي القائم في الصندوق العام والبالغ قيمته 101 مليون دولار وهو الصندوق الذي يمول خدمات الاونروا الاساسية كالتعليم والخدمات الصحية .

ولدى الإعلان عن هذا التبرع، قال سعادة المهندس يوسف البسام المدير الإداري للصندوق السعودي للتنمية بأن التبرع يأتي استجابة للأزمة المالية المتفاقمة.

وقال البسام "إن الصندوق السعودي إلى جانب الشعب والحكومة السعودية لن يقفوا جانبا في الوقت الذي تواجه فيه مكتسبات الوكالة التهديد بالتفكك بسبب نقص التمويل. إن إغلاق المدارس في وجه نصف مليون طفل فلسطيني سيكون كارثة. وإنني آمل بأن يقوم باقي شركاء الأونروا الثابتين باستمداد القوة من الثقة المستمرة التي توليها المملكة بالوكالة من خلال هذا التبرع الأخير والتقدم بإعلان تعهداتهم من أجل المحافظة على استمرار عمليات الأونروا".

وأعرب المفوض العام للأونروا بيير كرينبول عن تقديره لهذا التبرع السخي الذي جاء في وقته بالقول "انني ممتن للغاية لحكومة وشعب المملكة العربية السعودية . وفي هذه الأوقات التي تشهد فيها الاونروا أزمة حرجة فان هذا التبرع يبعث برسالة تضامن قوية جدا للاجئ فلسطين والاونروا. ان التعليم لأبناء اللاجئين هو حق لهم وسندافع عن هذا الحق بكل ما أوتينا من عزم.  ويبقي لزاما علي التأكيد مرة اخرى ان مخاطر تأجيل العام الدراسي في مدارس الاونروا يبقي حقيقيا وواقعا ما لم نتمكن من تأمين مبلغ 101 مليون دولار في الايام القادمة".

وفي أيار من هذا العام، وقعت الأونروا اتفاقيات مع الصندوق السعودي للتنمية بقيمة 111,5 مليون دولار، الأمر الذي يرفع إجمالي التبرعات المقدمة من الصندوق للأونروا إلى 146,5 مليون دولار في عام 2015. وتعد المملكة العربية السعودية ثالث أكبر مانح للأونروا

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724