السعودية تساهم بمبلغ 10 مليون دولار لدعم اللاجئين الفلسطينيين من سوريا

10 أيلول 2013
السعودية تساهم بمبلغ 10 مليون دولار لدعم اللاجئين الفلسطينيين من سوريا

استجابت المملكة العربية السعودية إلى نداء وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) الخاص بسوريا، حيث قدمت تبرعاً سخياً بقيمة 10 مليون دولار أمريكي من خلال الصندوق السعودي للتنمية.

أصبح الصراع الدائر في سوريا يطال مخيمات الأونروا بشكل متزايد، إذ تقدر الوكالة أن أكثر من نصف اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، والبالغ عددهم 529.000، يعانون الآن من التهجير سواءً داخل سوريا أو في البلدان المجاورة، بما في ذلك لبنان والأردن. ستوفر المساهمة السعودية الدعم لجهود الأونروا من أجل الاستمرار في تزويد اللاجئين الفلسطينيين بالمساعدات الغذائية والنقدية، إلى جانب تزويدهم بالخدمات الإغاثية والصحية والتعليمية الطارئة.

رحب المفوض العام للأونروا فيليبو غراندي بهذا التبرع، مصرحاً: "بما أن المناطق السورية التي يعيش أغلب الفلسطينيين فيها تعاني من اشتداد الاقتتال، فإن عدد اللاجئين الفلسطينيين المهجرين والمعوزين يتزايد كل يوم. إن السعودية تثبت التزامها مرة أخرى بتخفيف معاناة اللاجئين الفلسطينيين".

تعد المملكة العربية السعودية من أهم الجهات الداعمة للأونروا. وهي بصفتها أبرز شركاء الأونروا العرب، تقدم الدعم الثابت لعمل الوكالة في الصحة والتعليم والإغاثة والخدمات الاجتماعية. كما ساهمت في إعادة تعمير مخيم نهر البارد في لبنان، وفي دعم مشروع رائد لإعادة إسكان اللاجئين الفلسطينيين في رفح في قطاع غزة، حيث تم تدشين المرحلة الأولى من هذا المشروع في شباط/فبراير 2013.

– انتهى –

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724