السفيرة الأمريكية في لبنان تزور الأونروا بعد إعلان بلدها استئناف التمويل للوكالة

20 نيسان 2021
سفير الولايات المتحدة في لبنان د. السيدة دوروثي سي. شيا خلال زيارتها لمكتب لبنان الإقليمي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا).

زارت اليوم سعادة سفيرة الولايات المتحدة الأميركية في لبنان دوروثي شيا المكتب الاقليمي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) حيث التقت بنائب المفوض العام للوكالة السيدة ليني ستينث ومدير شؤون الأونروا في لبنان السيد كلاوديو كوردوني كما حضر الاجتماع القائم بأعمال المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان والمنسق المقيم للشؤون الانسانية السيدة نجاة رشدي، ورئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني معالي الوزير الدكتور حسن منيمنة، وسعادة سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور. وتأتي هذه الزيارة في أعقاب إعلان الولايات المتحدة الأمريكية الأسبوع الماضي استئناف تمويلها للأونروا بمساهمة قدرها 150 مليون دولار.

واطّلعت سعادة السفيرة شيا على وضع لاجئي فلسطين وعمل الأونروا في ظل الظروف الصعبة في لبنان، وعلى استجابة الوكالة لفيروس كوفيد -19 ودعمها لحملة التلقيح بشكل خاص. وكانت الأونروا قد استجابت للتحديات التي يشكلها الوباء عبر اعتماد نظام التعليم عن بعد، وتعديل تقديم خدماتها الصحية الأولية لضمان حصول المستفيدين الآمن والمستمر على هذه الخدمات، ودعم الجهود الوطنية لمنع انتشار فيروس كوفيد-19 في لبنان والسيطرة عليه. كما جهّزت الوكالة مراكزاً للحجر الصحي وعملت على ضمان توفير العلاج لأي مريض. وقد حصلت الأونروا على كل الدعم المطلوب من الحكومة اللبنانية​واللجنة الوطنية للقاح ولجنة الحوار اللبناني الفلسطيني والسفارة الفلسطينية ووكالات الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني.

قالت السيدة ستينسيث: "الرسالة الموجهة إلى لاجئي فلسطين من الولايات المتحدة اليوم هي رسالة تطمين وتجديد لالتزامهم التاريخي. آمل أن تساعدنا هذه الثقة القوية في الأونروا في حماية سلامة وصحة ومستقبل الملايين من اللاجئين الذين نخدم. تأتي مساهمة الولايات المتحدة في توقيت دقيق، حيث نواصل التكيّف مع التحديات التي تفرضها جائحة كوفيد-19 والأزمة الاقتصادية في لبنان".

إن استئناف الدعم الأمريكي سوف يساعد الأونروا بشكل كبير على مواصلة وتوسيع نطاق خدماتها لأكثر من 180,000 لاجئ فلسطيني من لبنان وأكثر من 27,000 لاجئ فلسطيني من سوريا في لبنان. تقدم الوكالة خدمات التعليم لأكثر من 37,000 طالب في 65 مدرسة تابعة لها، وخدمات صحية في 27 مركزًا صحيًا في مختلف مناطق لبنان، بالإضافة إلى المساعدة النقدية والدعم للاجئين الفلسطينيين الأكثر ضعفًا في لبنان. مع استمرار تدهور الأوضاع في لبنان، سيظل اللاجئون الفلسطينيون بحاجة إلى جهود ومساعدات إضافية.

وقد قال السيد كوردوني: "مثل الكثيرين في لبنان، يواجه اللاجئون الفلسطينيون واحدة من أسوأ الأزمات الاجتماعية والاقتصادية منذ سنوات والكل يتوقع بأن تستجيب الأونروا للتطلعات من خلال الحصول على مزيد من الدعم. نحن نطالب دولا أخرى بأن تحذو حذو الولايات المتحدة في تقديم الدعم المطلوب بشكل عاجل للاجئي فلسطين في هذا الوقت العصيب ".

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.7 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724