السويد تتبرع بمبلغ 49,5 مليون دولار للأونروا

06 آذار 2020

قدمت السويد تبرعا بقيمة 49,9 مليون دولار للأونروا من أجل عملها في مجالات التنمية البشرية والمساعدات الإنسانية لعام 2020، وذلك كجزء من اتفاقيتين متعددتي السنوات مع الوكالة. وسيتم تخصيص 45,3 مليون دولار (حوالي 423 مليون كرونا سويدي) من أجل دعم خدمات التنمية البشرية الرئيسة للوكالة في مجالات الصحة والإغاثة والحماية بالإضافة إلى التعليم لنصف مليون طفل في لبنان وسوريا والأردن وغزة والضفة الغربية التي تشمل القدس الشرقية. وسيعمل مبلغ 4,1 مليون دولار إضافي على دعم عمليات الأونروا الطارئة في سوريا (1,5 مليون دولار) والأراضي الفلسطينية المحتلة (2,6 مليون دولار).

وسيعمل التبرع السويدي لمناشدة الأراضي الفلسطينية المحتلة على مساعدة الأونروا على الاستجابة للاحتياجات الإنسانية للاجئي فلسطين في قطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وذلك من خلال تداخلات كالمعونة الغذائية الطارئة والصحة الطارئة والنقد مقابل العمل بالإضافة إلى تعزيز وحماية حقوق اللاجئين. وفي سوريا – وللاجئي فلسطين من سوريا في لبنان والأردن – فإن الدعم المالي السويدي السخي سيستخدم على وجه التحديد من أجل تقديم المعونة النقدية والتعليم الطارئ للاجئين الذين هم بأمس الحاجة للمساعدة.

وأعرب مارك لاسواوي رئيس وحدة علاقات المانحين بالأونروا عن تقديره لهذا التبرع بالقول: "في ظل البيئة الصعبة المتزايدة التي يعيش فيها لاجئو فلسطين في المنطقة، فإنه من الأهمية بمكان أن تواصل الأونروا تأمين التنمية البشرية والمعونة الإنسانية الحرجة لأولئك الذين هم بحاجتها أكثر من غيرهم. إننا ممتنون للغاية للسويد على دعمها الثابت على مر العقود وعلى قابلية التنبؤ بتمويلها بفضل الاتفاقيات متعددة السنوات لكل من عملياتنا الرئيسة والطارئة. وإنني على وجه الخصوص شاكر للسويد على قيامها بصرف هذا التمويل السخي في بداية العام 2020، في وقت تكون الأموال فيه قليلة في العادة. وفي ضوء الوضع المالي للوكالة، فإن هذا التبرع الكبير الذي تم في وقت مبكر من العام يرسل رسالة هامة للمجتمع الدولي".

والسويد هي رابع أكبر متبرع للأونروا. ولأبعد من ذلك، فلطالما كانت السويد مدافعا سياسيا قويا من أجل الأونروا، وذلك يتمثل في رئاستها المشتركة للاجتماعات على المستوى الوزاري بخصوص الأونروا.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وخمس مائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724