الصندوق الإنساني اللبناني يساهم في خدمات الأونروا للمساعدة القانونية وحماية الطفل في لبنان

16 أيار 2018

يستمر توفير المساعدة القانونية الأساسية وخدمات حماية الطفل للاجئي فلسطين في لبنان بفضل الدعم الذي قدمه الصندوق الإنساني اللبناني (LHF) إلى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا).

خلال شهر نيسان/ ابريل عام 2018، قدم الصندوق الإنساني اللبناني(LHF)  هبة بقيمة 500،000 دولار أمريكي تأتي في ظل الأزمة المالية الحادة التي تواجهها الأونروا. وقد مكّنت هذه المساهمة الوكالة من الإستمرار في توفير خدمات المساعدة القانونية الأساسية وحماية الطفل لحوالي 19،000 لاجئ فلسطيني من لبنان وسوريا.

وقال مدير عام الأونروا في لبنان، كلاوديو كوردوني: "نشكر مساهمة الصندوق الإنساني في لبنان (LHF) خاصة أنها تأتي في وقت صعب تمر به الأونروا. وسيسمح لنا هذا الدعم المالي بالإستمرار في مساعدة لاجئي فلسطين في لبنان، ولا سيما الأطفال والاشخاص الأكثر ضعفاً".

"إن الحفاظ على استقرار لبنان يعني الحفاظ على التسامح والتنوع والاستقرار في المنطقة"، قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فيليب لازاريني، عند إطلاق خطة لبنان للإستجابة للأزمات 2017-2020 في شباط/فبراير. وتابع: "إن التضامن الدولي يحتاج أكثر من أي وقت مضى، إلى دعم لبنان كبلد مضيف. ولا يمكن لأي بلد في العالم أن يتحمل بمفرده التحدي الذي يواجهه لبنان. إن تقاسم المسؤولية مع لبنان هو أمر أساسي".

تشمل خدمات برنامج المساعدة القانونية الذي انطلق في نيسان/ابريل 2018، توفير المشورة القانونية بشأن التأشيرات والوضع القانوني والسجلات المدنية والوصول إلى العدالة، فضلاً عن توفير الخدمات القانونية للاجئين الذين يواجهون مشاكل تتعلق بالعنف القائم على نوع الجنس أو حماية الطفل.

سيستفيد حوالي 480 طفلاً من لاجئي فلسطين من خدمات حماية الطفل بفضل هذه المساهمة. وسيستمر رصد الأطفال المعرضين للخطر أو الذين يواجهون مخاوف بشأن الحماية وسيتم تحويلهم إلى إدارة الحالات والخدمات المتخصصة.

تحت عنوان "الحفاظ على بيئة حماية أفضل للأطفال من لاجئي فلسطين ومقدمي الرعاية والمجتمعات من سوريا ولبنان"، تأتي مساهمة الصندوق الإنساني اللبناني (LHF) الجديدة في أفضل وقت لسد فجوة تمويلية حرجة.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
هدى السمرا
مستشارة التواصل - لبنان (اللغة العربية والفرنكوفونية)
خلوي: 
+961 81 666 134
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن