الصندوق الكويتي للتنمية الإقتصادية العربية من خلال البنك الإسلامي للتنمية يوقع إتفاقية رائدة لبناء مدارس في غزّة

05 كانون الأول 2011

5 كانون الأول 2011
عمّان

 وقّعت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) والصندوق الكويتي للتنمية الإقتصادية العربية ممثلاً بالبنك الإسلامي للتنمية إتفاقية بقيمة 9,550,000 دولار لبناء خمس مدارس جديدة في قطاع غزة.  وقّع الإتفاقية في عمّان كلٍ من السيد منصور بن فتن ممثل البنك الإسلامي للتنمية ومدير دائرة الصناديق الإئتمانية لدى البنك والسيد بيتر فورد ممثل المفوّض العام للأونروا.
 
يشكل التعليم أكبر برامج الوكالة حيث تدرّس الأونروا حالياً أكثر من 218,000 طفل لاجىء في 243 مدرسة في قطاع غزة.  ويعمل حوالي 94 بالمئة من المدارس على نظام الفوجين الدراسيين في اليوم وبمتوسط 38.5 تلميذ في الصف الواحد.  ستساهم المدارس الخمس هذه وبشكلً مباشر في التخفيف من الإكتظاظ الطلابي المنتشر في مدارس غزة والذي بدأ يؤثر سلباً على مستوى التحصيل العلمي للتلاميذ.

ومن بين المدارس الخمسة الممولة من الصندوق الكويتي مشروع مبتكر ومتميز ينفذ للمرة الأولى: "مدرسة خالية من أي تأثير سلبي على البيئة"، تم تصميمها من قبل شركة ماريو كوتشينيلا الإيطالية للتصميم المعماري وستقوم الأونروا بعرض المخطط التصميمي في مؤتمر الأمم المتحدة حول التغير المناخي المزمع عقده في ديربان، جنوب إفريقيا.  من المتأمل أن يتم نشر فكرة المدارس الصديقة للبيئة في قطاع غزة في السنوات القادمة.
 
 وفي معرض تعليقه على هذه الإتفاقية قال السيد فيليبو غراندي المفوض العام للأونروا: "إن الأونروا لمسرورة لتوقيع هذه الإتفاقية لبناء خمس مدارس في غزة فالتعليم مايزال البرنامج الأساس للوكالة في غزة وإننا ممتنين جداً لمساندة الصندوق الكويتي لنا لتحقيق أهدافنا لمنفعة أطفال اللاجئين الفلسطينيين.  هذه الإتفاقية هي الأولى على الإطلاق بين الأونروا والصندوق الكويتي الذي يمثله البنك الإسلامي للتنمية الذي يعد من أحد أكثر شركاء الأونروا تميزاً وإننا على ثقة بأن هذه الإتفاقية إذ تشكل باكورة علاقة مديدة ومثمرة فيما بيننا.  إننا لفي غاية السرور لقرار الصندوق الكويتي والبنك الإسلامي للتنمية لتمويل مشروع المدرسة الخضراء الجديد والمبتكر والذي يشكل مبادرةً متميزة وجديدة من نوعها للوكالة. "
 
 أسس الصندوق الكويتي للتنمية الإقتصادية العربية في العام 1961 لمساعدة الدول العربية النامية والدول النامية الأخرى لتطوير إقتصادهم من خلال توفير المنح والضمانات والقروض والدعم التقني والمساهمة في أسهم رأس المال للمؤسسات المالية الإقليمية والدولية ومؤسسات تنموية أخرى.  

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724