الصين تقدم 2,35 مليون دولار لدعم معونة الأونروا الغذائية في غزة

21 كانون الأول 2018
نعيمة ، وهي لاجئة فلسطينية تبلغ من العمر 50 عاماً ، تحصل على طرد غذائي من مركز توزيع الغذاء التابع للأونروا في مخيم جباليا كجزء من المساعدات الغذائية الطارئة للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة المدعوم من قبل جمهورية الصين الشعبية. بالاشتراك مع الأونروا. © 2018 الأونروا تصوير محمد حناوي.

تقدر وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) التبرع السخي المقدم من جمهورية الصين الشعبية والبالغة قيمته 2,35 مليون دولار دعما لمناشدة الوكالة الطارئة لعام 2018 من أجل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

إن هذا التبرع السخي من الصين مقدم للمعونة الغذائية الطارئة الحساسة خلال أشهر تشرين الأول وحتى كانون الأول من 2018 لما يقارب مليون لاجئ من فلسطين ممن يصنفون في خانتي الفقر المطلق والفقر المدقع في غزة، وذلك كجزء من جولة الوكالة الرابعة لتوزيع المعونة الغذائية الطارئة. إن الدعم التمويلي من مثل هذه النوعية يظل حاسما في عملية المساعدة في تقليل حدة انعدام الأمن الغذائي الذي يعاني منه لاجئو فلسطين الذين يعيشون تحت الحصار في غزة.

وتعليقا على هذا الدعم المقدم لبرنامج الأونروا الغذائي الطارئ، قال رئيس المكتب التمثيلي لجمهورية الصين الشعبية لدى السلطة الوطنية الفلسطينية سعادة السفير غوو وي بأن "الصين تولي أهمية كبيرة للدور الحيوي الذي تلعبه الأونروا في سبيل تحفيف الوضع الإنساني للاجئي فلسطين مثلما تقدر العمل الذي تقدمه الأونروا في مجالات الصحة والتعليم والخدمات الأساسية الأخرى لهم. ولهذا السبب، فقد قدمت الحكومة الصينية تبرعات إضافيا بقيمة مليوني دولار للأونروا لهذا العام. وإنني آمل أن تتمكن هذه الطرود الغذائية من إيصال مشاعر الاهتمام الخالص الذي يوليه الشعب الصيني تجاه الشعب الفلسطيني. إن الصين راغبة بمواصلة دعم عمل الأونروا وتقديم المزيد من المساعدة للشعب الفلسطيني".

بدوره، أعرب مدير عمليات الأونروا في غزة ماتياس شمالي عن عميق امتنانه للحكومة الصينية على دعمها للوكالة بالقول: "لطالما كانت الصين داعما قويا وراسخا للأونروا، وهي في هذا العام قدمت مساعدات إضافية لبرنامج الأونروا الغذائي الطارئ في غزة في وقت واجهت الوكالة فيه عجزا تمويليا حرجا. وتظل الصين متبرعا هاما وقيما للأونروا، وإنني أتقدم بالشكر الخالص لهم على التزامهم المستدام تجاه الوكالة وتجاه لاجئي فلسطين".

ولطالما كانت جمهورية الصين الشعبية نصيرا راسخا للأونروا. وشهدت التبرعات التي قدمتها هذا العام زيادة كبيرة عن السنوات الماضية وأدت إلى رفع إجمالي التمويل الصيني للوكالة إلى رقم غير مسبوق وصل إلى 2,35 مليون دولار.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن