الطلاب الفلسطينيون اللّاجئون في لبنان يكملون الدورات التدريبية القصيرة في كلية تدريب سبلين

19 تموز 2016

برعاية مدير الأونروا في لبنان السيد ماتياس شمالي وبدعم من السفارة البريطانية، أقامت كلية تدريب سبلين (حرمي الشمال والجنوب) حفلي تخريج لـ314 طالبًا من اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان والقادمين من سوريا الّذين أكملوا الدورات التدريبية القصيرة في الكلية خلال عام 2016.

أقيم حفل التخريج في حرم الجنوب يوم الأربعاء الواقع فيه 13 تموز 2016  بحضور مدير الأونروا في لبنان السيد ماتياس شمالي وسعادة سفير بريطانيا في لبنان السيد هوغو شورتر والمستشار الثقافي في سفارة دولة فلسطين في لبنان السيد ماهر مشيعل إلى جانب شركاء وطنيين ودوليين وممثلين عن بلدية صيدا وعن الفصائل الفلسطينية ومدراء مدارس وأساتذة وأهالي الطلاب علمًا أنّ حرم الشمال شهد حفل تخريج منفصل في اليوم التالي. 
ألقت السيدة دعاء جودت محي الدين وهي لاجئة فلسطينية قادمة من سوريا وخريجة هذا البرنامج كلمة باسم الطلاب  فشكرت الجهات التي ساهمت في إنجاح هذا البرنامج واصفة بأنه " تدريب يساهم في تحسين مهارات الطلاب في الميادين المهنية وفي حياتهم على حدّ سواء ويحضّرهم لدخول سوق العمل، تدريبٌ مفيد جدًّا للشباب الفلسطيني وخاصة لزملائنا القادمين من سوريا إلى لبنان هربا من الحرب". 

أما مدير كلية سبلين السيد سامر سرحان فشكر الحكومة البريطانية التي موّلت هذا المشروع كما وشكر إدارة الأونروا وموظّفيها الذين عملوا جاهدين من أجل تأمين دوام ثان في فترة ما بعد الظهر وتخريج دفعة من متدربين يتمتّعون بكفاءة عالية. وخاطب المتخرجين قائلًا" نصيحتي لكم أن تعملوا بجدّ لأنّ المعرفة والامتياز يقومان على التعلم الدائم. تواجهون اليوم تحد هائل ألا وهو الدخول إلى سوق العمل. كونوا على ثقة بأنّنا سنكون دائمًا الداعم الأوّل لكم فنجاحكم فخر للاجئي فلسطين جميعهم. " 

بعد ذلك، ألقى مدير الأونروا في لبنان السيد ماتياس شمالي كلمة شدّد فيها على التزام الوكالة بتحسين سبل عيش لاجئي فلسطين في لبنان وهنّأ الطلاب قائلًا: "نلتقي اليوم للاحتفال بإنجازاتكم وهي خطوة أولى على طريق تخطي العقبات التي يواجهها اللاجئون الفلسطينيون في نفاذهم الى سوق العمل.  أهنّئكم على عزمكم على التقدم بالرغم من الصعوبات. وستستمرّ الأونروا في هذا الصدد بالتعاون مع شركاء مثل الحكومة البريطانية للبحث عن سبل للاستثمار في مستقبلكم ومناصرة قضيّتكم بهدف زيادة فرص تأمين سبل العيش".

من جهته، قال سعادة سفير المملكة المتحدة في لبنان السيد هيوغو شورتر: "سمعت اليوم كيف الشباب الفلسطيني يحصل على التدريب المهني بدعم من المملكة المتحدة وذلك انطلاقا من حاجة سوق العمل. لقد تأثرت كثيرا عند سماعي قصصًا تبيّن ارتقاء الكرامة الفلسطينية في وجه التحديات. سنستمر من خلال المشاريع التي تطلقها المملكة المتحدة في لبنان في تحسين الظروف الإنسانية والمعيشية للاجئين بغض النظر من أين جاءوا. أنا أدرك خير إدراك أن عدداً كبيراً من الأطفال الفلسطينيين في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان يتسربون من المدارس الابتدائية والثانوية في ظلّ هذه الظروف الصعبة، أقف مذهولاً أمام عزم الشباب الفلسطيني وصموده. كذلك يسرني أن هذه الصفوف تتيح الفرص للشباب نساءً ورجالًا و تجمع الشباب الفلسطيني من لبنان وسوريا."
أطلق برنامج الدورات التدريبية القصيرة لعام 2016 في كلية سبلين بتمويل سخي من إدارة التنمية الدولية البريطانية بهدف تعزيز قدرة لاجئي فلسطين على الاتكال على ذاتهم وإعالة أنفسهم.

يشمل البرنامج 18 مهنة ومنها: السكرتارية، الحرف والفنون، التزيين والتجميل، النجارة العامة،  التصوير الفوتوغرافي والفيديو، السمكرة العامة والطاقة الشمسية، خدمات المكيفات الهوائية، الإمدادات الكهربائية، أعمال الألمنيوم، التلحيم، صيانة الكمبيوتر ومعدات المراقبة وميكانيك الديزل. هذا وترافقت هذه الصفوف مع دروس في اللغة الانكليزية أعطاها طلاب الجامعة اللبنانية الدولية. انتهت هذه الصفوف في حزيران / يونيو 2016.

اختتم الاحتفال بتوزيع الشهادات على الطلاب المتخرجين. 

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

زيزيت دركزللي
مدير مكتب الإعلام - لبنان
خلوي: 
(+ 961 1) 840 490
مكتب: 
(+ 961 1) 830 400
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن