المؤسسة العالمية للزكاة تجدد شهادة أهلية برنامج الزكاة للأونروا باعتبارها واحدة من مصارف الزكاة الشرعية

11 تشرين الثاني 2021

جددت المؤسسة العالمية للزكاة شهادة أهلية الزكاة، والتي تنص على أن برنامج المعونة الغذائية والنقدية لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) مؤهل لأن يكون واحدًا من مصارف الزكاة المعتمدة شرعًا. والزكاة، التي تعد واحدة من أركان الإسلام الخمسة، تفرض على كل مسلم ومسلمة إخراج ما نسبته  ۲,٥% من صافي ثروتهم، لمستحقيها ممن يعانون من الفقر المدقع. ولكي تكون المنظمة مؤهلة لتكون مصرفًا من مصارف الزكاة المعتمدة، فإنه على البرنامج أو المنظمة أن تكون قادرة على التأكيد بأن المنتفعين من الزكاة يلبون معايير الأهلية الإسلامية لمفهومي "الفقراء والمحتاجين".

وتعقيبًا على تجديد أهلية الزكاة للأونروا قال رئيس المؤسسة العالمية للزكاة، السيد عظيم كيداوي: " أن التصديق للأونروا مرة أخرى، كواحدة من مصارف الزكاة المعتمدة، أتى بعد التمحيص والتأكد أن برامج الأونروا للمعونة الغذائية والنقدية متفقة مع معايير الشريعة الإسلامية وتتمتع بنظام فريد من نوعه. وأضاف بأن "التزام الأونروا تجاه لاجئي فلسطين ثابت لا يتزعزع؛ لذلك فإن الزكاة خطوة جيدة في هذه المرحلة العصيبة لجميع المسلمين في شتى بقاع الأرض؛ ليدعموا لاجئي فلسطين والأونروا عن طريق التبرع بأموال زكاتهم."

وتجدر الإشارة إن ثلاثة أرباع لاجئي فلسطين يعيشون تحت خط الفقر، وأكثر من ۲,۲ مليون من لاجئي فلسطين، يعتمدون بشكل كلي على المعونة الغذائية والنقدية للأونروا لتلبية احتياجاتهم الأساسية.

وقد صرح السيد كريم عامر، مدير الشراكات في الأونروا قائلًا: "نحن ممتنون للمؤسسة العالمية للزكاة؛ لتجديدها مصادقة برنامج الأونروا للزكاة."،  مضيفًا " إن برنامج المعونة الغذائية والنقدية يعد بمثابة شريان الحياة للكثير من لاجئي فلسطين في أنحاء المنطقة. في لبنان، على سبيل المثال، الأونروا دائمًا في المقدمة إذ توزع المعونة النقدية الطارئة للاجئي فلسطين، ممن يعانون بشدة مع الأزمات الاقتصادية التي أنهكت جميع محاولاتهم في الحصول على الحاجات الأساسية كالطعام، والمسكن، والرعاية الصحية."

ومن المهم بمكان الإشارة إلى أنه بالإضافة إلى مصادقة الوكالة العالمية للزكاة، فقد حصلت الأونروا على فتوتين هامتين من الأزهر الشريف والمسجد الأقصى تدعمان أحقية لاجئي فلسطين في الحصول على أموال الزكاة.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة aالجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وسبع مائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140