المشاركة المجتمعية في صلب مشروع الأونروا التجريبي الجديد لتطوير مخيمات اللاجئين في غزة

15 نيسان 2015

أعلنت الأونروا عن بدء المرحلة الأولى من مشروعها التجريبي لتطوير المخيمات خلال اجتماع في دار البلدية في مخيم دير البلح للاجئين في قطاع غزة اليوم. وتتبع هذه المبادرة التي ستستغرق ثلاثة أعوام نهج المشاركة المجتمعية وتُنفذ بتمويل سخي من برنامج دول مجلس التعاون لإعادة إعمار غزة بقيمة 40 مليون دولار أمريكي.

وقد حضر الاجتماع جمع من سكان المخيم، وكبار المسئولين، ومدير عمليات الأونروا في غزة، روبرت تيرنر، والفريق العامل على المشروع، وغيرهم من موظفي الأونروا والأمم المتحدة. وبالإضافة إلى بيان أهداف المشروع، خُصص جزء كبير من الوقت للاستماع إلى الأسئلة التي طرحها سكان المخيم والإجابة عليها. 

ومن خلال المشاورات حول تحديد أولويات الاحتياجات، المشاركة في الاستبيانات ومجموعات الدراسة والوصول إلى الأدوات الإلكترونية، ستتاح الفرصة أمام سكان المخيم للمشاركة في تحديد الأولويات ووضع خطة تطوير رئيسية والتي ستحدد سبل إنفاق التمويل الخاص بتطوير المخيم. ويقود المشروع فريق متفانٍ في دير البلح، حيث سيتم التخطيط للمشروع وتنفيذه بالاشتراك مع برنامجي الأونروا للبنى التحتية وتطوير المخيمات، والإغاثة والخدمات الإجتماعية. 

وقال مدير عمليات الأونروا في غزة، روبرت تيرنر: "يتمحور هذا المشروع التجريبي لتطوير المخيمات حول تحسين جودة حياة اللاجئين الفلسطينيين في مخيم دير البلح، وفي صلبه صوت المجتمع وحاجاته." وأضاف: "إننا ممتنون للجهة الممولة الكريمة ليس فقط على الثقة التي منحتنا إياها من خلال الدفع مقدماً قبل توفير تصميم للمشروع - وهو أمر غير معهود في القطاع الإنساني - وإنما أيضاً لأنها من خلال فعل ذلك فهي تتيح الفرصة أمام الوكالة وسكان المخيم لتجربة الأفكار القديمة بأساليب مستحدثة."

ويأتي هذا المشروع في وقت حاسم بالنسبة للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة. فبعد مرور ما يزيد عن سبعة أشهر على انتهاء الصراع الذي دار في صيف عام 2014، ما تزال الأخبار الطيبة حدثاً نادراً. وعلى الرغم من تمكن نحو 60,000 أسرة فلسطينية لاجئة من استكمال إصلاح مساكنها من خلال التمويل الذي وفرته الأونروا، فإن آلافاً آخرين لم يتمكنوا من فعل ذلك بعد. كما لم تتم إعادة بناء ولو منزل واحد مدمر كلياً في غزة. وقال روبرت تيرنر: "إننا نعي قسوة هذه الأيام على اللاجئين الفلسطينيين كافة، وهو ما يجعل مثل هذه المشاريع تمنح وميضاً من الأمل وفرصة للتطلع قدماً للمستقبل. وكما هو الحال في مختلف أنحاء قطاع غزة، فما زلنا نجهل تفاصيل وشكل هذا المستقبل في دير البلح. إلا أننا ندرك أنه لا يمكن فصل مستويات المعيشة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية عن الأوضاع المعيشية للاجئين الفلسطينيين- فلجودة البيئة العمرانية للمخيم تأثير مباشر على جودة الحياة اليومية."

أنشئ مخيم دير البلح عام 1948 وهو أصغر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين الثمانية في قطاع غزة. ويقطن المخيم ما يزيد عن 21,000 شخص حيث يعد الاكتظاظ والفقر من سمات الحياة اليومية الأساسية.

عادة، يدعم نهج الوكالة فيما يتعلق بتطوير المخيمات الأنشطة كضمان توفير السكن الملائم لجميع اللاجئين؛ وتوفير البنية التحتية المادية الملائمة داخل مخيمات اللاجئين ومناطق تجمعهم، بما في ذلك تحسين فرص الحصول على خدمات النقل والطرق؛ وتوفير البنية التحتية الاجتماعية الملائمة في المخيم كمنشآت الأونروا والمرافق العامة الأخرى، المساحات الحضرية المشتركة والأسواق لخدمة كافة اللاجئين؛ واستدامة عملية تطوير المخيم كاملة، مع التركيز على الاعتماد على الذات اقتصادياً والتأثير طويل الأمد.

للمزيد من المعلومات والإطلاع على آخر المستجدات الدورية، يرجى زيارة الرابط الآتي: http://deb.unrwa.ps

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن