المفوض العام للأونروا بطلب الدعم لمنع انهيار الوكالة خلال اجتماع اللجنة الاستشارية في الأردن

01 كانون الأول 2021
المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني يخاطب اللجنة الاستشارية للأونروا في عمان ، الأردن في 30 نوفمبر 2021. © 2021 صور الأونروا

اجتمعت اللجنة الاستشارية لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) يومي 29-30 تشرين الثاني في عمان وسط مخاوف كبيرة بشأن العجز المالي الذي تواجهه الوكالة. وقام المفوض العام للأونروا، السيد فيليب لازاريني، بإشراك المشاركين بالمخاطر المرتبطة بالأزمة المالية التي تواجهها الوكالة وتأثيرها على مقدرتها على المحافظة على الخدمات للاجئي فلسطين. كما دعا بشكل عاجل الهيئة التي تحكم الوكالة إلى مساعدته على ضمان استمرار الخدمات الأساسية للاجئي فلسطين في الضفة الغربية، التي تشمل القدس الشرقية، وغزة وسوريا والأردن ولبنان.

وقال المفوض العام: "تخيلوا الشعور الهائل بالتخلي الذي يمكن أن يأتي مع تعطيل ما قد يكون شريان الحياة الوحيد المستقر للاجئي فلسطين"، مضيفا أنه "إذا ما تعرضت خدمات الأونروا الصحية للخطر في خضم جائحة عالمية، فإن التطعيم بلقاح كوفيد-19 سيتوقف. كما ستتوقف رعاية الأم والطفل؛ ولن يعرف نصف مليون فتاة وصبي ما إذا كان بإمكانهم مواصلة التعلم".

ويأتي اجتماع اللجنة الاستشارية هذا في أعقاب المؤتمر الدولي حول الأونروا الذي عقد الشهر الماضي في بروكسل برئاسة الأردن والسويد. وكان المؤتمر قد سعى إلى جمع أموال عاجلة لسد الفجوة في عام 2021 وتأسيس برنامج تخطيط طويل الأجل يمكن التنبؤ به للوكالة.

وحذر المفوض العام للأونروا من تأثير النقص المزمن في التمويل على جودة الخدمات الحيوية مثل الصحة والتعليم وشبكة الأمان الاجتماعي للأشخاص الأكثر فقرا، وقال بأن "عقودا من الاستثمار في الخدمات الممتازة تعاني الآن من خطر التراجع. وسويا، يجب ألا نسمح بعكس اتجاه أحد أفضل استثمارات المجتمع الدولي في المنطقة".

كما جدد المفوض العام دعوته العاجلة لجميع الشركاء لمواصلة تضامنهم مع لاجئي فلسطين بطريقة مستدامة ويمكن التنبؤ بها وطويلة الأجل، وذلك إلى أن يتم التوصل إلى حل سياسي يشملهم. وركز المفوض العام وفريقه بشكل خاص على تمكين الشباب ومساعدتهم في رحلتهم نحو الاعتماد على الذات.

وتجدر الإشارة إلى أن اللجنة الاستشارية مكلفة بإسداء النصح ومساعدة المفوض العام للأونروا في تنفيذ تفويض الوكالة. وهي تجتمع مرتين في السنة، عادة في شهري حزيران وتشرين الثاني، لمناقشة القضايا التي تهم الأونروا، وتسعى جاهدة للتوصل إلى إجماع وتقديم المشورة والمساعدة للمفوض العام للأونروا.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.7 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140