المفوض العام للأونروا في زيارة رسمية إلى لبنان

14 أيلول 2020
المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني يزور مخيم الرشيدية للاجئين في جنوب لبنان. جميع الحقوق محفوظة للأونروا ، 2020 ، تصوير فادي الطيار.

بدأ المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) السيد فيليب لازاريني، يوم الاثنين 14 أيلول/ سبتمبر 2020 ، زيارته الرسمية الأولى إلى لبنان منذ توليه منصبه في 18 آذار/مارس.

بدأ السيد لازاريني، برفقة مدير شؤون الأونروا في لبنان، السيد كلاوديو كوردوني، زيارته في مركز سبلين حيث ناقش مع طلاب لاجئي فلسطين الشباب تطلعاتهم واهتماماتهم. كما زار المبنى الذي تم تأهيله لاستقبال لاجئي فلسطين الذين يحتاجون إلى العزل بسبب جائحة كوفيد-19.

بعد ذلك، قام المفوض العام بزيارة مركز العزل وعيادة الأونروا في مخيم البص، حيث اطلع عن كثب على الخدمات الصحية التي تواصل الوكالة تقديمها للاجئي فلسطين في ظل التدابير والإجراءات الجديدة بسبب جائحة كوفيد -19.

وشملت زيارة المفوض ايضا موقع إعادة التدوير والحائط البحري والمنازل المتضررة في مخيم الرشيدية، حيث التقى السيد لازاريني بمجموعة من عمال النظافة لشكرهم على الجهود التي يبذلونها جنباً إلى جنب مع الموظفين في الخطوط الأمامية في ظل الظروف الصعبة الحالية للمساعدة في رفع مستوى السلامة والنظافة في مجتمعاتهم.

وقال المفوض العام "إن العودة إلى بيروت في منصبي الجديد وبعد صدمة انفجار الشهر الماضي هو أمر مؤثر جدا بالنسبة لي". "الوقت الذي قضيته مع زملائي في الأونروا، ومع الأشخاص الذين يعيشون في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين ومع ممثلي اللجنة الشعبية والأهلية ولجنة تحسين المخيم في المخيم قد أضاف الكثير إلى معلوماتي حول أوضاع للاجئين الفلسطينيين المعقدة في لبنان".

ومع بدء أطفال مدارس الأونروا بالعودة إلى التعلم في كل أنحاء المنطقة هذا الشهر، التقى السيد لازاريني مع برلمانيي المدارس في منطقة صور للاستماع إلى آرائهم حول القضايا المتعلقة بالتعليم ومخاوفهم بشأن الآفاق المحدودة التي تنتظرهم بعد تخرجهم. .

قال المفوض العام: "الحفاظ على تحفيز الشباب ومساعدتهم على الإيمان بمستقبلهم هو مفتاح استقرار أي مجتمع. إن تقديم التعليم واكساب المهارات للاجئي فلسطين الشباب هو في صميم برامجنا. من الضروري مساعدتهم على أن يكونوا منتجين في مجتمعهم ودعم وصولهم إلى سوق العمل ".

وسيعقد السيد لازاريني اجتماعات مع مسؤولين لبنانيين وفلسطينيين في الأيام المقبلة لمناقشة قضايا ذات صلة باللاجئين الفلسطينيين وعمل الأونروا في لبنان.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.6 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724