المفوض العام للأونروا ومديرة العمليات في الضفة الغربية يزوران عائلات اللاجئين في الشيخ جراح المعرضين لخطر النزوح الثاني

02 حزيران 2021
المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني يتحدث مع الصحافة خلال زيارته للشيخ جراح في القدس الشرقية. الحقوق محفوظة للأونروا ، 2021المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني يتحدث مع الصحافة خلال زيارته للشيخ جراح في القدس الشرقية. الحقوق محفوظة للأونروا ، 2021

قام اليوم كلّ من المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) فيليب لازاريني ومديرة عمليات الأونروا في الضفة الغربية غوين لويس، بزيارة عائلات لاجئي فلسطين الثمانية الموجودة في بؤرة حملة نزع الملكية التي تشنها منظمات استيطانية إسرائيلية في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة.

إن عائلات اللاجئين المهددة بالإخلاء الوشيك، وهي حالة النزوح الثانية التي يتعرضون لها خلال فترة حياتهم، هم جزء من حيّ مكون من 28 عائلة اتخذوا منه وطناً منذ عام 1954، وذلك بعد أن تهجروا قسراً من منازلهم وأراضيهم في عام 1948.

وتحدثت أفراد العائلات مرة أخرى عن المضايقات التي يتعرضون لها من قبل عائلات المستوطنين بوجود قوات الأمن الإسرائيلية. علاوة على ذلك، تم حظر الدخول إلى الحي بواسطة حواجز خرسانية، مما قيد الحركة ومنع دخول أي شخص ليس لديه إقامة مسجلة داخل حدود الحي.

وقال المفوض العام للأونروا: "إن العائلات التي التقيتها في الشيخ جراح بالقدس الشرقية تعيش اليوم في خوف دائم من احتمالية نزوحهم وفقدانهم بيوتهم. كما أنهم يتعرضون لضغط نفسي شديد نتيجة العنف المتزايد من قبل المستوطنين بحضور قوات الأمن الإسرائيلية. ولمنع المزيد من التصعيد في التوتر السائد في الضفة الغربية، التي تشمل القدس الشرقية، من الضروري إنهاء عمليات النزوح والهدم الإداري التي تتعارض مع القانون الدولي ".

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

الأونروا هي وكالة تابعة للأمم المتحدة أنشأتها الجمعية العامة في عام 1949 وفوضتها بتقديم المساعدة الإنسانية والحماية للاجئي فلسطين المسجلين في مناطق عمليات الوكالة، وهي الضفة الغربية، التي تشمل القدس الشرقية، وغزة، والأردن، ولبنان، وسوريا إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل ودائم لمحنتهم. ظل الآلاف من لاجئي فلسطين الذين فقدوا منازلهم وسبل معيشتهم بسبب صراع عام 1948 نازحين وبحاجة إلى دعم كبير لأكثر من سبعين عاما. إن الأونروا تساعدهم على تحقيق إمكاناتهم الكاملة في التنمية البشرية من خلال الخدمات النوعية التي تقدمها في مجالات التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والحماية والبنية التحتية للمخيمات وتحسينها والتمويل الصغير والمساعدات الطارئة. يتم تمويل الأونروا بالكامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140