المفوض العام للأونروا يبحث في أنقرة توسعة العلاقات بين تركيا والوكالة

30 تشرين الثاني 2016

اختتم المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) بيير كرينبول يوم الخميس 24 تشرين الثاني زيارة استغرقت يومين إلى أنقرة التقى خلالها بكبار أعضاء الحكومة في الجمهورية التركية وكبار ممثلي مؤسسات المساعدة التركية والبرلمانيين الأتراك بهدف زيادة درجة الوعي بالتحديات الحالية التي تواجه لاجئي فلسطين علاوة على التأكيد على اهتمامه بتعزيز العلاقات مع تركيا.

وخلال الزيارة، عقد المفوض العام اجتماعات مع كل من نائب رئيس الوزراء فيسي كايناك ونائب وزير الخارجية أحمد يلدز. وركزت النقاشات على تعزيز سبل التعاون وعلى دور تركيا القادم بوصفها نائبا للرئيس – ولاحقا رئيس – اللجنة الاستشارية للأونروا في عامي 2017 و 2018 على التوالي.

كما التقى السيد كرينبول أيضا بالسيد سردار كام رئيس الوكالة التركية للتعاون والتنسيق والسيد حمزة تيسديلين نائب رئيس سلطة إدارة الكوارث والطوارئ والدكتور محمد جولوأوغلو المدير العام لجمعية الهلال الأحمر التركية وعدد من صانعي القرارات من مجموعة الصداقة التركية الفلسطينية.

وأشاد المفوض العام بسخاء تركيا وبتجربتها في استضافة ما يقارب من ثلاثة ملايين لاجئ من سورية، مسلطا الضوء بشكل خاص على أن "الدعم التركي الثابت والراسخ للاجئي فلسطين يجعل من تركيا شريكا قيما للأونروا"، مضيفا بالقول "إنني أتطلع قدما للعمل عن كثب مع تركيا على مبادرات جديدة تهدف إلى المزيد من تحسين جودة خدمات الأونروا. إن رئاسة تركيا للجنة الاستشارية للوكالة ستكون فرصة لتعزيز علاقاتنا".

وتركيا هي الرئيس الدائم لمجموعة العمل الخاصة بتمويل الأونروا، وهي واحدة من الأعضاء الأربعة المؤسسين للجنة الاستشارية للأونروا. وفي السنوات الأخيرة، قدمت تركيا تبرعات منتظمة بقيمة 1,5 مليون دولار لنشاطات الوكالة الرئيسة في مجالي التعليم والرعاية الصحية، بالإضافة إلى حوالي 15,000 طن متري سنويا من الطحين لتوزيعها في غزة.

اللجنة الاستشارية

اللجنة الاستشارية للأونروا هي هيئة مفوضة من الجمعية العامة للأمم المتحدة مؤلفة من 27 دولة من الدول الأعضاء تقدم المشورة الاستراتيجية للمفوض العام لدعم الأونروا في أداء واجباتها بتوفير الصحة والتعليم والإغاثة والحماية والخدمات الطارئة لمجتمع لاجئي فلسطين. إن هذه الخدمات ضرورية لملايين اللاجئين من فلسطين الذين تتضرر حياتهم اليومية جراء آثار الاحتلال والنزاع في الشرق الأوسط.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724