المفوض العام للأونروا يزور الجمهورية التركية لعقد لقاءات رفيعة المستوى

08 حزيران 2022
التقى المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني بوزير خارجية جمهورية تركيا ، السيد مولود تشاووش أوغلو في أنقرة ، تركيا. الحقوق محفوظة للأونروا ، 2022

اختتم المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، فيليب لازاريني، يوم الثلاثاء الموافق 7 حزيران، زيارة استغرقت يومين لأنقرة، تركيا. والتقى السيد لازاريني خلال الزيارة بوزير خارجية جمهورية تركيا، السيد مولود جاويش أوغلو، وكبار ممثلي مؤسسات المعونة التركية والبرلمانيين الأتراك وذلك بهدف زيادة الوعي بالتحديات الحالية التي تواجه لاجئي فلسطين ومناقشة توسيع العلاقات بين الأونروا وتركيا.

وقال وزير الخارجية جاويش أوغلو: "إن الخدمات الأساسية التي تقدمها الوكالة تساهم في استقرار المنطقة وأمنها. وسوف يستمر دعمنا السياسي والمالي للأونروا".

وكانت مناقشات اجتماع المفوض العام قد ركزت على الوضع المتدهور والاحتياجات المتزايدة للاجئي فلسطين، بما في ذلك تأثير الجائحة والأزمة الأوكرانية، وتحديدا على كلفة تقديم الأونروا للمعونات الغذائية الطارئة في غزة، والسبل التي يتم من خلالها تعزيز الشراكة والتعاون القويين مع تركيا.

وقال المفوض العام للأونروا السيد لازاريني: "مرة أخرى، ساعد سخاء تركيا ودعمها السياسي والمالي الذي لا يتزعزع على ضمان استمرار تقديم خدمات الأونروا إلى لاجئي فلسطين في وقت تتزايد فيه الاحتياجات وترتفع التكاليف، مضيفا القول: "إنني لا أزال أقدر بشدة الحكومة تركية لجهودها المستمرة وأتطلع إلى زيادة تطوير شراكتنا المهمة لصالح لاجئي فلسطين الذين تقوم الوكالة على خدمتهم".

ولطالما كانت الحكومة التركية شريكا ثابتا للأونروا، وهي قد لعبت دورا حاسما في دعم الوكالة منذ عام 1949. إن دعم تركيا في المنصات المتعددة الأطراف، بما في ذلك الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي ومنظمة الدول التركية، بالإضافة إلى تبرعاتها المالية المباشرة للأونروا، لهي موضع تقدير كبير. وعلى مدى السنوات الأربع الماضية، قدمت تركيا تبرعات سنوية بمبلغ 10 ملايين دولار لدعم الميزانية الأساسية للوكالة، وفي عام 2021 قدمت تبرعا عينيا بقيمة 10.3 مليون دولار للاجئي فلسطين في غزة.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وسبعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140