المفوض العام للأونروا يزور لبنان لمدة ثلاثة أيام

01 شباط 2015
© الاونروا

بيروت

قام المفوض العام للأونروا بيير كرينبول بزيارة إلى لبنان خلال الفترة من 28 وحتى 30 كانون الثاني التقى خلالها برئيس الوزراء اللبناني تمام سلام ورئيس مجلس النواب نبيه بري وعددا من كبار المسؤولين اللبنانيين والممثلين الدبلوماسيين بمن فيهم السفير الفلسطيني في لبنان.

ولدى وصوله إلى لبنان، قام المفوض العام بزيارة مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين حيث أتيحت له الفرصة للإطلاع على أحدث التطورات في مشروع إعادة الإعمار. وفي المساكن المؤقتة، التقى السيد كرينبول بالسكان النازحين وباللجان الشعبية والفصائل الفلسطينية في شمال لبنان. وكرر السيد كرينبول التزام الأونروا القوي بإكمال عملية إعادة إعمار مخيم اللاجئين وأعرب عن تضامنه العميق مع السكان بالقول: "لقد كان من المهم بالنسبة لي أن آتي إلى نهر البارد لبيان تضامني والتزامي تجاه اللاجئين الذين يشعرون بالإحباط بعد أن انتظروا وقتا طويلا من أجل إعادة إعمار منازلهم. وبمستوى التمويل الحالي، فإن جهودنا ينبغي أن تثمر عن تحقق عودة نصف السكان النازحين إلى منازلهم. وعلى الرغم من إيجابية هذا الأمر، إلا أنه ليس كافيا للنصف الآخر الذين لا يزالون مشردين".

وفي اجتماعاته مع السلطات اللبنانية، أعرب المفوض العام عن تقديره للدعم الراسخ الذي تقدمه لبنان للأونروا. وأقر السيد كرينبول بالضغط الهائل الذي تعاني لبنان منه جراء الهجرة الكبيرة للاجئين من سورية وحث السلطات على الاستمرار بإدراك الوضع الإنساني الخطير الذي يواجهه لاجئو فلسطين الذين يفرون من سورية. وأعرب السيد كرينبول عن امتنانه لرئيس الوزراء اللبناني تمام سلام لسعيه من أجل الحصول على التمويل من دول الخليج لغايات إعادة إعمار مخيم نهر البارد، مضيفا بأن الأونروا، إلى جانب شركائها وبالتشاور مع السكان المتضررين في المخيم، ستستمر بالبحث عن كافة السبل الممكنة لتسريع جهود إعادة الإعمار وتحسين الظروف المعيشية الحالية لأولئك الذين لا يزالون مشردين.

وشدد السيد كرينبول على التزام الوكالة بالقيام بعملها الأساسي في دعم لاجئي فلسطين في لبنان الذين ينبغي أن لا يتم نسيان محنتهم.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724