المفوض العام للأونروا يزور مخيمي بلاطة وعسكر للاجئي فلسطين في الضفة الغربية ويلتقي منظمات المجتمع المحلي

27 كانون الثاني 2021
 المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني (إلى اليسار) يلتقي طلبة من لاجئي فلسطين خارج مدرسة ذكور الأونروا في مخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين في نابلس , شمال الضفة الغربية في 26 يناير 2021.  © 2021 الأونروا ، تصوير كاظم أبو خلف

قام السيد فيليب لازاريني المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) يوم أمس بزيارة مخيمي عسكر وبلاطة للاجئي فلسطين شمال الضفة الغربية. ورافق المفوض العام في زيارته السيدة غوين لويس مدير شؤون الأونروا في الضفة الغربية.

ومع التركيز على مقابلة ممثلي المجتمع المحلي واكتساب فهم أفضل للشواغل اليومية للشباب، أعطت الزيارة الأولوية للحوار مع الطلاب ومع منظمات المجتمع المحلي التي تعمل داخل المخيمات. وفي مخيم بلاطة، التقى المفوض العام بأعضاء البرلمان الطلابي لمدرسة إناث بلاطة الثانية وقدم التهنئة للطالبات على فوزهن بجائزة المدرسة الدولية لعام 2020. وهذه الجائزة برعاية المجلس الثقافي البريطاني لدعم المدارس في استكمال العمل التعاوني القائم على المناهج الدراسية لإدخال العالمية في التعليم والتعلم المدرسي. ومدرسة بلاطة هي واحدة من 14 مدرسة أخرى تابعة للأونروا في الضفة الغربية تحصل على نفس الجائزة.

وقال المفوض العام: "إنه لمن دواعي سروري على الدوام الاستماع إلى البرلمانيين الصغار المبهرين من الفتيات والفتيان في مدارس الأونروا وتبادل الآراء معهم"، مضيفا بالقول: "إنهم يمثلون أقرانهم، ويخرجون بحلول إبداعية، ويقترحون إجراءات لتحسين الوصول العادل إلى التعلم".

والتقى السيد لازاريني مع العديد من لاجئي فلسطين من كلا المخيمين واستمع إلى إيجاز شامل قدمه له موظفو الأونروا الذين يعملون عند الخطوط الأمامية، بمن في ذلك الموظفون الطبيون وعمال النظافة، بخصوص ظروف العمل الصعبة خلال جائحة كوفيد-19.

وخلال زيارته، التقى السيد لازاريني مع ممثلي منظمات المجتمع المحلي، وتلقى إيجازا عن ظروف اللاجئين في كلا المخيمين بشكل منفصل، وناقش التحديات الرئيسة والاحتياجات التي يواجهها مجتمع اللاجئين، وخصوصا خلال الجائحة، بما في ذلك المسائل المتعلقة بالشباب والأطفال والنساء وكبار السن.

"خلال هذه الأوقات الصعبة للغاية التي تمر على لاجئي فلسطين، أقدر بالكامل الدور الذي تلعبه منظمات المجتمع المحلي في المحافظة على المجتمع متماسكا، مع التركيز على تمكين الشباب"، يقول المفوض العام مضيفا: "علينا العثور على سبل لضمان استمرار المبادرات المجتمعية للمساعدة في تأمين التماسك الاجتماعي. إن هذا أمر لا شك أن المجتمع الدولي سيشجعه ويدعمه".

ومخيم بلاطة هو أكبر مخيمات اللاجئين التسعة عشر في الضفة الغربية، حيث يبلغ عدد سكانه 27,000 لاجئ، في حين أن مخيم عسكر يأوي ما مجموعه 21,000 لاجئ من فلسطين.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.7 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724