المفوض العام للأونروا يزور منشآت الأونروا في دمشق وحمص بسوريا

16 تموز 2021
مفوض عام الأونروا فيليب لازاريني (الثاني من اليمين) يقدم شهادات تقدير للتفوق الأكاديمي لطالبتين من طلبة الأونروا وذلك خلال زيارته إلى مركز تدريب دمشق برفقة مدير شؤون الأونروا في سوريا مايكل-إيبيي أمانيا (يسار). الحقوق محفوظة للأونروا، 2021.

قام المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني بزيارة إلى سوريا في الفترة من 4 إلى 9 تموز 2021 التقى خلالها مع لاجئي فلسطين وموظفي الأونروا وكبار المسؤولين الحكوميين.

والتقى المفوض العام خلال زيارته بوزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل مقداد ونائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور بشار الجعفري ومحافظ حمص السيد بسام برسيك. مدير عام الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب السيد علي مصطفى. وأطلع المفوض العام المسؤولين الحكوميين على آخر التطورات في الأونروا والتحديات المالية وخطط تحديث خدمات الوكالة وزيادة كفاءتها.

وخلال لقاء بين السيد لازاريني والموظفات في مكتب الأونروا الإقليمي، ركزت المناقشة على أهمية تمكين المرأة التي يجب أن تدافع عن حقوقها وعلى جهود الأونروا لتعزيز المشاركة النشطة والهادفة للمرأة. وشدد السيد لازاريني على أن "المرأة يجب أن تتمتع بحقوق متساوية بالإضافة إلى الوصول المتساوي إلى المناصب والفرص القيادية"، مضيفا بأن "الجهود المبذولة لبناء أونروا حديثة تستمر بحيث يكون التكافؤ بين الجنسين في صلبها."

وفي حديث مع الطلاب الشباب في مركز تدريب الأونروا بدمشق، قال السيد لازاريني: "على الرغم من الصعوبات التي تحملها هؤلاء اللاجئون الشباب خلال السنوات العشر الماضية بسبب الحرب، إلا أنهم ما زالوا صامدين ومتحمسين. الأونروا الحديثة هي تلك التي تمكن خدماتها لاجئي فلسطين الشباب من النمو والتنافس مع أقرانهم في أماكن أخرى".

وتضمنت زيارة المفوض العام جولة إلى حمص، حيث اطلع السيد لازاريني على أوضاع اللاجئين في مخيم حمص وتعرف على التحديات والاحتياجات الرئيسة، التي تشمل التعليم والصحة والشباب والأطفال والنساء وكبار السن، وخصوصا أثناء الجائحة. وأعرب المفوض العام عن إعجابه العميق بشجاعة وصمود لاجئي فلسطين وأكد التزام الأونروا بتقديم الدعم والخدمات لهم. كما شكر الموظفين على جهودهم الحثيثة في أداء واجباتهم لدعم لاجئي فلسطين في سوريا.

ولدى تكريمه اثنتين من طلبة الأونروا اللتين تفوقتا في امتحانات الصف التاسع الوطني في حمص، قال السيد لازاريني: "إننا فخورون بنجاحكما الملحوظ على الرغم من قسوة النزوح والصعوبات التي مررتما بها. أنتما مصدر إلهام للآخرين".

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء إلى العمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140