المفوض العام للأونروا يفتتح المبنى الجديد لمركز الصبرة الصحي في غزة

28 تشرين الثاني 2020
المفوض العام للأونروا يفتتح المبنى الجديد لمركز الصبرة الصحي في غزة

في  زيارته الأولى لمدينة غزة بصفته المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، افتتح السيد فيليب لازاريني المبنى الجديد لمركز الصبرة الصحي، جنوب مدينة غزة. وقد حضر الحفل الافتتاحي السيد ماتياس شمالي، مدير شؤون الأونروا، و عدد من كبار موظفي الأونروا.

تمكنت الأونروا من بناء مركز الصبرة الصحي بتمويل سخي من المملكة العربية السعودية من خلال الصندوق السعودي للتنمية كجزء من اتفاقية بلغت قيمتها 31 مليون دولار تم توقيعها في نوفمبر 2018. فبالإضافة إلى بناء مركز الصبرة الصحي التابع للأونروا، تنص الاتفاقية أيضًا على بناء مدرستين، وصيانة مباني الأونروا، وإعادة بناء أكثر من 250 منزلا مدمرًا بالكامل، وتوفير الوقود لمرافق المياه والصرف الصحي في قطاع غزة.

يخدم مركز الصبرة الصحي الذي افتتح حديثًا أكثر من عشرة آلاف لاجئًا فلسطينيًا مسجلاً يقطنون في مناطق الشجاعية، والتركمان، والزيتون، والصبرة، وتل الهوى، والرمال الجنوبي، وشارع عمر المختار. وقد تم تشييد المبنى الجديد لمركز الصبرة الصحي وتجهيزه لتقديم خدمات صحية أولية عالية الجودة. ويضم المركز الصحي مرافقًا لتنظيم الأسرة، ورعاية ما قبل الولادة، ورعاية الأم والطفل، فضلاً عن قسم للأمراض غير المعدية. وتتضمن المرافق الجديدة أيضًا وحدات للعناية الطبية بالأسنان، والخدمات المختبرية، والعلاج الطبيعي، والاستشارات النفسية، والاجتماعية، والقانونية. إلى جانب ذلك، يوفر المركز خدمات الصحة المدرسية، وفحص الأسنان للمدارس الموجودة في المخيمات يقدمها فريق متنقل منفصل بالتنسيق مع المركز الصحي.

لطالما كانت المملكة السعودية العربية من أهم الدول المانحة للأونروا. وعلى مدى السنوات الخمس الماضية، قام الصندوق السعودي للتنمية بتمويل بناء سبعة مراكز صحية في قطاع غزة، تشمل المراكز الصحية في بيت حانون، والبريج، والشاطئ، ومعن، ودير البلح، والشيخ رضوان، والصبرة. علاوة على ذلك، قام الصندوق السعودي للتنمية بتمويل بناء عدد من المدارس وإعادة تشييد أكثر من 1,000 منزلا مدمرًا بالكامل.

وصرح السيد لازاريني اثناء افتتاحه للمركز الصحي: "إنه لأمرٌ قاهر أن نرى كيف أثرت سنوات الحصار والصراعات المتكررة على كافة أشكال الحياة في غزة. لقد أصيب قطاع الصحة بعجزٍ شديد وتحتاج بنيته التحتية إلى صيانة عاجلة. تشكل جائحة كورونا عبئًا إضافيًا على الهيكل الصحي المتداعي. وستساعد هذه المساهمة الأخيرة السخية من المملكة العربية السعودية الآلاف من لاجئي فلسطين في الحفاظ على صحتهم. تعبر الأونروا عن امتنانها للصندوق السعودي للتنمية لكونه شريكًا موثوقًا وصديقًا للاجئي فلسطين في أوقات الأزمات."

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.7 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140