المملكة العربية السعودية تؤكد على دعمها القوي للأونروا بتبرع مقداره 25 مليون دولار

05 تشرين الأول 2020
(من اليسار) المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني مع معالي الاستاذ عادل بن أحمد الجبير وزير الدولة للشئون الخارجية يجتمعان في الرياض. جميع الحقوق محفوظة: الأونروا ©️ 2020 ، تصوير نايف العبيد

في الأسبوع الماضي، قدمت المملكة العربية السعودية من خلال سفارتها في الأردن تبرعا لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) بقيمة 25 مليون دولار. وهذا التبرع جزء من تعهد أكبر للمملكة بمساعدة الوكالة على المحافظة على الخدمات الهامة التي تقدمها لما مجموعه 5,6 مليون لاجئ من فلسطين في المنطقة. ولطالما كانت المملكة العربية السعودية داعما راسخا للاجئي فلسطين لسنين عديدة وهي من بين كبار المانحين للوكالة منذ سنوات.

وقال فيليب لازاريني المفوض العام: "في زيارتي الأولى للخليج والزيارة الرسمية الأولى التي أقوم بها خارج أقاليم عمليات الأونروا كمفوض عام للوكالة، أنا موجود هنا في الرياض اليوم لأعبر عن امتناني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع على حسن توقيت وسخاء دعمهم للاجئي فلسطين"، مضيفا بالقول: "في وقت الاضطرابات السياسية الإقليمية والجائحة والأزمات الاقتصادية والمالية، سيعرف لاجئو فلسطين أن حقوقهم ورفاههم لا يتم التشكيك فيهما وبأن المملكة العربية السعودية تقف إلى جانبهم".

وفي الرياض، أكد السيد لازاريني على مركزية خدمات الأونروا في حياة لاجئي فلسطين ودعا إلى استمرار الدعم السعودي السياسي والمالي. وفي لقاءاته مع كبار المسؤولين السعوديين، بمن فيهم معالي السيد عادل الجبير وزير الدولة للشؤون الخارجية ومعالي الدكتور عبدالله الربيعة المشرف العام لمركز الملك سلمان للإغاثة والاعمال الانسانية، وسعادة الدكتور  خالد الخضيري نائب الرئيس والعضو المنتدب للصندوق السعودي للتنمية، ناقش السيد لازاريني كيف أن الوصول إلى الخدمات الأساسية كالصحة والتعليم توفر إحساسا بالحياة الطبيعية للاجئي فلسطين على الرغم من الاضطرابات المحيطة بهم. وأضاف لازاريني: "إن هذه الحياة الطبيعية تعد المفتاح لشعورهم بالاستقرار في منطقة شديدة التقلب.

وفي عام 2018، تبرعت المملكة العربية السعودية بمبلغ 50 مليون دولار للأونروا للمساعدة في سد النقص الناتج عن قرار إدارة الولايات المتحدة الأمريكية بوقف التمويل عن الوكالة. وعلى مر السنين، اتضح الدعم القوي للمملكة من خلال زيادة التمويل للمعونة الغذائية ومشاريع البنية التحتية والمشاريع المتعلقة بالصحة من قبل مركز الملك سلمان للإغاثة والصندوق السعودي للتنمية والتي بلغ مجموعها أكثر من 800 مليون دولار. ومثال ذلك إعادة إعمار وإصلاح حوالي 250 منزلا متضررا للاجئي فلسطين في قطاع غزة.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.6 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140