المملكة العربية السعودية تحول 50 مليون دولار تم التعهد بها للاونروا

28 كانون الأول 2018

خلال زيارته للمملكة العربية السعودية وقع المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) بيير كرينبول في الثامن والعشرين من تشرين الثاني  اتفاقية  مع سعادة الدكتور عبدالله بن عبد العزيز الربيعة المشرف العام لمركز الملك سلمان للمعونة الإنسانية والإغاثة لدعم خدمات الأونروا الرئيسة في مجال التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية خلال العام الجاري 2018.

لقد تم تحويل هذا التبرع السخي والبالغ الاهمية، وقيمته  50  مليون دولار،  للاونروا مؤكدا على الدعم غير المسبوق الذي حصلت عليه الوكالة من متبرعيها وشركاؤها على الصعيد العالمي مما مكنها من التغلب على أسوأ أزمة مالية عرفتها.

وقد أعرب المفوض العام عن تقديره العميق وشكره لتوفير هذا التبرع الاستثنائي الذي يأتي تلبية للتعهد الذي قدمه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في نيسان من هذا العام خلال القمة العربية  بالقول: "إننا ممتنون للغاية للدعم السخي الذي تقدمه المملكة العربية السعودية وبثبات على مدى السنوات الماضية. ان التبرع المثالي للعام 2018 بقيمة 50 مليون دولار من أجل خدمات الأونروا الرئيسة يشكل معلما بارزا فى التعاون الهام فيما بيننا".

إن المملكة العربية السعودية، إلى جانب هيئاتها الإنسانية والتنموية، تعد شريكا هاما وثابتا للأونروا. وفي هذا العام لوحده، تبرعت العربية السعودية بأكثر من 160 مليون دولار للأونروا بما في ذلك المشاريع في سائر أقاليم عملياتها الخمسة مما جعلها من كبارالمتبرعين للأونروا خلال العام 2018.

ويذكر أن مركز الملك سلمان للمعونة الإنسانية والإغاثة قد تأسس في 13 أيار 2015 برعاية وتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وهو يهدف إلى تقديم المعونة الإنسانية والإغاثة لأولئك المحتاجين لها خارج حدود المملكة. وقد قدم المركز مساعدات إنسانية وتنموية لأكثر من 37 بلدا من خلال شركاء دوليين وإقليميين ومحليين.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن