المملكة العربية السعودية تعلن عن تقديم تبرع للأونروا بقيمة 50 مليون دولار

27 أيلول 2019
التقى المفوض العام للأونروا بيير كرينبول (الثاني من اليسار) بمعالي السيد إبراهيم بن عبدالعزيز العساف (الثاني من اليمين) وزير خارجية المملكة العربية السعودية في نيويورك في 26 من أيلول 2019. الحقوق محفوظة للأونروا، 2019.
أعلن معالي السيد إبراهيم بن عبدالعزيز العساف وزير خارجية المملكة العربية السعودية في السادس والشعرين من أيلول الجاري عن تقديم تبرع بمبلغ 50 مليون دولار للموازنة الرئيسة للأونروا لعام 2019. وخلال لقاء جمعه بالمفوض العام للأونروا بيير كرينبول على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيو يورك، أكد معالي وزير الخارجية على موقف المملكة العربية السعودية باعتبارها واحدة من أقوى الداعمين السياسيين والماليين للأونروا. وأعرب معاليه عن تقديره الكبير للعمل الذي تقوم به الوكالة من أجل لاجئي فلسطين.
 
ويماثل هذا الإعلان التبرع الاستثنائي الذي قدمته المملكة لموازنة الأونروا البرامجية في عام 2018، وهو يأتي إضافة إلى التبرعات السخية التي قدمتها العربية السعودية لمشاريع الأونروا في البنية التحتية في سائر أقاليم عمليات الوكالة الخمسة. وفد أعرب المفوض العام عن تقديره العميق بالنيابة عن 5,5 مليون لاجئ من فلسطين تقوم الأونروا على خدمتهم.
 
وقال السيد كرينبول بأن "التبرع المتجدد والسخي من المملكة العربية السعودية يعد ذا أهمية كبيرة لوكالتنا. وطوال فترة الصيف، وفي الوقت الذي كنا نستعد فيه لافتتاح السنة الدراسية الجديدة، قمنا بإعادة تأهيل العشرات من مدارس الأونروا بتمويل سعودي. إن التبرع الحاسم الذي تم الإعلان عنه اليوم سيسمح لنا بالمحافظة على الحق في التعليم لطلبتنا البالغ عددهم 532,000 طالبة وطالبة، بالإضافة إلى الخدمات الرئيسة الأخرى المقدمة للاجئي فلسطين. إننا ممتنون للغاية للشراكة والتعاون الديناميكيين مع المملكة".
 
وخلال اسبوع من اللقاء رفيع المستوى للجمعية العامة، قام المفوض العام أيضا بزيارة معرض "جهود المملكة العربية السعودية في دعم اللاجئين في أرجاء العالم" الذي أقامه مركز الملك سلمان للمعونة الإنسانية والإغاثة، حيث تناقش مع الدكتور عبدالله الربيعة المشرف العام للمركز أهمية تعاون الأونروا مع المركز. كما تشرف المفوض العام أيضا بالاجتماع بمعالي السيد عادل بن أحمد الجبير وزير الدولة بالمملكة العربية السعودية وذلك خلال افتتاح جلسة الجمعية العمومية.
معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.5 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724