المملكة المتحدة تقدم تبرعا اضافيا بمبلغ 20 مليون جنيه استرليني لدعم اللاجئين الفلسطينيين في سوريا والمنطقة المحيطة

09 كانون الأول 2015
المملكة المتحدة تقدم تبرعا اضافيا بمبلغ 20 مليون جنيه استرليني لدعم اللاجئين الفلسطينيين في سوريا والمنطقة المحيطة

قدمت حكومة المملكة المتحدة من خلال وزارة التعاون الدولي تبرعا إضافيا بمبلغ 20 مليون جنيه إسترليني (30,3 مليون دولار) لدعم جهود الأونروا في الاستجابة للاحتياجات الإنسانية للاجئي فلسطين في سورية والمنطقة المحيطة. وبهذا المبلغ، يصبح إجمالي التبرعات التي قدمتها المملكة المتحدة من أجل المناشدة الطارئة لأزمة سورية الإقليمية في عام 2015 ما مجموعه 28 مليون جنيه استرليني (42,28 مليون دولار).

ولدى الإعراب عن شكره للمملكة المتحدة على هذا الدعم اللافت، قال بيير كرينبول المفوض العام للأونروا: "إنني ممتن للغاية لهذا التبرع الهام جدا من المملكة المتحدة. إن الأزمة في سورية تتسبب بمعاناة حادة للمدنيين، بمن في ذلك لاجئي فلسطين. إن أولئك الذين لا يزالون يعيشون في سورية يتعرضون لظروف لا إنسانية متزايدة، بينما أولئك الذين فروا إلى البلدان المجاورة تاركين ورائهم بيوتهم ومجتمعاتهم هم بحاجة ماسة للمساعدة. إن هذا التبرع هام للغاية من أجل استجابة الوكالة المستمرة للأزمة السورية".

ومن أصل هذا التبرع الإضافي الذي تبلغ قيمته 20 مليون جنيه إسترليني (30,3 مليون دولار)، فإن عشرة ملايين جنيه (15,15 مليون دولار) منها ستذهب من أجل مساعدة لاجئي فلسطين داخل سورية حيث أن أكثر من 95% من اللاجئين الذين يعيشون في البلاد والذين يبلغ تعدادهم 450,000 لاجئ يعتمدون على الأونروا من أجل تلبية احتياجاتهم الأساسية اليومية.

أما النصف الباقي من التبرع (10 مليون جنيه إسترليني بما يعادل 15,15 مليون دولار)، فسيذهب إلى جهود استجابة الوكالة للأزمة السورية الإقليمية في لبنان التي يواجه فيها 42,000 لاجئ من فلسطين قدموا من سورية وجودا مهمشا وحالة متزايدة من الضعف والهشاشة بسبب محدودية سبل الوصول للعمالة الرسمية وبسبب ظروف المعيشة القاسية والقيود المفروضة على قدرتهم على تجديد وضعهم القانوني. إن هذه المجموعة من الناس تجد نفسها معتمدة بشكل متزايد على الدعم الذي تقدمه الأونروا.

ومنذ اندلاع النزاع المسلح في سورية، تبرعت المملكة المتحدة بأكثر من 93 مليون دولار لدعم جهود الأونروا في الاستجابة للأزمة الإقليمية الناشئة.

وتناشد الأونروا للحصول على 415 مليون دولار من أجل تلبية الحد الأدنى من احتياجات لاجئي فلسطين المتضررين جراء الأزمة السورية في عام 2015. وحتى هذه اللحظة من هذا العام، تعهد المجتمع الدولي بالتبرع بمبلغ 209,6 مليون دولار من أجل مناشدة الوكالة الطارئة لسورية لعام 2015، أي ما يمثل 50,5% من إجمالي المبلغ المطلوب.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724