الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية توفر شريان حياة للاجئي فلسطين في غزة

26 كانون الثاني 2021
طفل في مركز الشبورة الصحي التابع للأونروا في مخيم رفح بغزة يتلقى التطعيمات. ©  صور الأونروا ، تصوير خليل عدوان

سيستفيد لاجئو فلسطين في قطاع غزة، الذين يعتمدون على الخدمات الصحية من وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، قريباً من المعدات الطبية التي هم بأمس الحاجة إليها بفضل التبرع السخي من الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية (IICO).

وسيعمل تبرع الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية والبالغ أكثر من 500,000 دولار على توفير معدات الرعاية الصحية للأم والطفل، بما في ذلك أجهزة الموجات فوق الصوتية وأجهزة الصدى وأجهزة كشف قلب الجنين إلى 22 مركزاً للرعاية الصحية تابعة للوكالة تعمل في قطاع غزة. ويأتي هذا التبرع في الوقت الذي تكافح فيه الوكالة للوفاء بمهام ولايتها لتوفير الخدمات الحيوية وسط نقص التمويل التاريخي الذي ترك 5.7 مليون لاجئاً فلسطينياً في خطر.

تسجل مراكز الرعاية الصحية التابعة للوكالة في قطاع غزة ما معدله 4 ملايين استشارة مريض كل عام. وقد أدت جائحة كوفيد-19، إلى جانب 14 عاماً من الحصار الخانق، إلى تدمير الاقتصاد المحلي، مما أدى إلى زيادة معدل البطالة بنسبة 49% اعتباراً من الربع الثالث من هذا العام وفقاً لمكتب الإحصاء المركزي الفلسطيني.

على مدى 70 عاماً، قدمت الأونروا دعماً إنسانياً فعالاً وموثوقاً للاجئي فلسطين. تشمل خدمات الوكالة الرعاية الصحية المجانية والتعليم والمساعدات الغذائية والنقدية والقروض الصغيرة لما مجموعه 5,7 مليون لاجئ من فلسطين يواجهون صعوبات بالغة في الأردن وقطاع غزة ولبنان وسوريا والضفة الغربية. في الشهر الماضي، أعلنت الوكالة أن عجزها المستمر والتاريخي في التمويل البالغ 130 مليون دولار أمريكي يمكن أن يعرض للخطر قدرتها على تقديم خدمات الإغاثة والتنمية في جميع ميادين العمل الخمسة.

الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية (IICO) هي مؤسسة خيرية مستقلة متعددة الأنشطة توفر التمويل لدعم مشاريع التنمية الإستراتيجية والمستدامة في جميع أنحاء العالم. تهدف المنظمة، ومقرها الكويت، إلى التخفيف من الأثر المدمر للفقر والمرض والأمية والبطالة في المجتمعات المحرومة في جميع أنحاء العالم

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.7 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724